:: منتدى شباب كوباني - Malpera Kobanî ::

:: منتدى شباب كوباني - Malpera Kobanî :: (http://www.kobanikurd.com/vb/index.php)
-   الرياضة (http://www.kobanikurd.com/vb/forumdisplay.php?f=260)
-   -   أشهر المنتخبات العالمية: تاريخها وإنجازاتها وهدافوها التاريخيون وأكثر ممثليها (http://www.kobanikurd.com/vb/showthread.php?t=19426)

Pianist 2012-01-02 02:17 PM

أشهر المنتخبات العالمية: تاريخها وإنجازاتها وهدافوها التاريخيون وأكثر ممثليها
 
أشهر المنتخبات العالمية
(تاريخها وإنجازاتها وهدافوها التاريخيون وأكثر من مثلها)

مقــدمة وتعريف بالموضوع
بداية لا بد لي أن أنوه بأن الفكرة مبتكرة وحصرية (باستثناء بعض الإحصائيات والُجمل القليلة والألقاب والتعاريف القليلة المقتبسة) ومكتوبة بكليتها وغير موجودة في المواقع العربية (على الأقل أنا لم أجد أمراً مشابهاً بعد بحث طويل)، كما أن فكرة الموضوع والمضمون قد تطورت كثيراً إلى أن وصلت إلى ما هي عليه، فكانت بداية مقتصرة على ذكر أسماء الهدافين التاريخيين للمنتخبات الكبيرة إلى أن تطورت بإضافة تعريف بسيط ثم موسع للمنتخبات وألقابها وإنجازاتها في كافة البطولات مع التوثيق والأرقام، ومن ثم تعريف الهدافين التاريخيين وإنجازاتهم وإضافة قائمة أكثر الاعبين تمثيلاً لتلك المنتخبات، ومن ثم الجدول الموسع الجامع لكل الإحصائيات والذي بحد ذاته يمكن اعتباره أكثر من موضوع وبالإمكان تأمله لساعات، وقد حاولت قدر الإمكان أن يخرج الموضوع ككل بأسلوب مبوب منظم أكاديمي وحيادي... ولن أقول أن الإعداد والجمع استغرق أكثر من 5 أشهر شبه متواصلة وأكثر من 150 ساعة كاملة تقريباً (متواصلة عند الجمع)، لن أقول ذلك لكي لا تعتبروا أن ذلك جنون أو أنني فايق واريق وخاصة في هذه الظروف! لكن يكفي أن أقول بإن إدراج الموضوع هنا في المنتدى استغرق أكثر من 5 ساعات متواصلة!!!... مما يجدر ذكره أن الموضوع مؤلف من 22.393 كلمة بالضبط، بما فيها الكلمات الورادة في الجداول (والتي تم تحويلها إلى صور) وبما فيها كلمات التصويت وهذه الكلمات، وهو ما يعادل كتاب مؤلف من 78 صفحة A4 (من المقاس الكبير) إذا افترضنا أن معدل احتواء كل صفحة من الكلمات هو 300 كلمة، وبإضافة الصور والجداول والفراغات وتكبير العناوين يمكن اعتبار الموضوع ككل بمثابة كتاب مؤلف من 100 صفحة كبيرة على الأقل!!! الآن أنا سأقول "يالجنوني!"

يتضمن الموضوع بداية جدولين موسعين يلخصان تاريخ وحاضر وإنجازات 13 من أقوى منتخبات العالم وأكثرها شهرة وقوة في التاريخ والحاضر، هي (البرازيل، إيطاليا، ألمانيا، الأرجنتين، الأورغواي، اسبانيا، فرنسا، إنكلترا، هولندا، البرتغال، هنغاريا، التشيك، روسيا)، ثم فيما بعد سأتطرق إلى الحديث عن تلك المنتخبات واحداً بعد آخر موضحاً تعريفاً شاملاً عنه وعن ألقابه (الاسمية) وإنجازاته عبر التاريخ وميزاته أو سلبياته، ومن ثم التعريف بالهداف التاريخي لذلك المنتخب والحديث عنه ومسيرته، وبدرجة أقل صاحبي الترتيبين الثاني والثالث من بعده، يلي ذلك جدولاً بالهدافين التاريخيين العشرة الأوائل على الأقل لذلك المنتخب... فيما بعد سيأتي الحديث والتعريف باللاعب الأكثر تمثيلاً ولعباً للمباريات لذلك المنتخب وذكر كل اللاعبين الذين تجاوزوا الـ 100 مباراة مع ذلك المنتخب، يلي ذلك جدولاً بأول عشرة لاعبين على الأقل الأكثر تمثيلاً للمنتخب، ليخرج القارئ أو المهتم بعد كل ذلك بكل ما قد يخطر بباله عن إنجازات ومسيرة كل المنتخبات العالمية الكبيرة وهدافيها وأكثر من لعب له... طبعاً كل ذلك مدعوم بالصور التي تم البحث عنها شخصياً وتعديلها إلى قياسات موحدة وتحميلها من جديد بالإضافة إلى أعلام دول تلك المنتخبات وشعارات اتحاداتها لكرة القدم ولباس منتخباتها الأساسي... كل ما أتمناه أن أكون قد وُفقت في طريقة السرد والمعلومات وأن أقدم مرجعاً أرشيفياً كاملاً عن أشهر المنتخبات، وأعتذر مسبقاً عن ما قد يوجد من هفوات أو نواقص، وسأكون سعيداً جداً بآرائكم واقتراحاتكم والإشارة للهفوات التي قد ترونها، كما نستقبل أي مشاركة ترونها ذات صلة أو أية أسئلة وطلبات ذات صلة أو متعلقة بمنتخبات أخرى غير مذكورة.

جدول (1) أهم المعلومات حول المنتخبات العالمية الكبيرة
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...34179352_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...59404288_n.jpg


جدول (2) مشاركات وإنجازات المنتخبات العالمية الكبيرة
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...32071333_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...29128090_n.jpg

هوامش الجدول (2)
(1) الأرقام الموجودة بجانب حقل أسماء البطولات هي للدلالة على عدد نسخ البطولة إلى اليوم، وهي كالتالي:
- في كأس العالم: النسخة الأخيرة (جنوب أفريقيا 2010) حملت الرقم 19، والنسخة 20 القادمة ستكون في البرازيل 2014 (النسخة 21 ستقام في روسيا 2018، والنسخة 22 في قطر 2022) وكانت البطولة قد انطلقت بنسختها الأولى في الأورغواي 1930.
- في كرة القدم الأولمبية: النسخة الأخيرة للأولمبياد (بكين 2008) حملت الرقم 26 لكن منافسات كرة القدم في في تلك النسخة كانت الرقم 22 (أول نسخة للأولمبياد 1896 لم تشمل على منافسات كرة القدم والثانية 1900 والثالثة 1904 كانت منافسات كرة القدم فيهما غير رسمية وبدون أوسمة، فكانت الانطلاقة الرسمية في النسخة الرابعة لندن 1908، وفي نسخة لوس أنجلوس 1932 لم تُعتمد منافسات كرة القدم بسبب انطلاق كأس العالم 1930 ونمو الاحتراف وصعوبة تحديد مصطلح الهواة) والنسخة 23 القادمة لكرة القدم الأولمبية (وستكون النسخة 27 للأولمبياد بشكل عام) ستقام في لندن 2012 والتي تليها ستكون في ريودي جانيرو البرازيلية 2016، أما النسخة الأولى فكانت في النسخة الرابعة للأولمبياد في لندن 1908.
- في المنافسات القارية: يختلف عدد نسخ البطولات القارية للمنتخبات بين كل قارة، فالنسخة السابقة من بطولة أمم أوروبا (سويسرا والنمسا 2008) حملت الرقم 13 والنسخة 14 القادمة ستكون في بولندا وأكرانيا 2012، وكانت البطولة قد انطلقت لأول مرة عام 1960 في فرنسا... بينما النسخة الأخيرة لكوبا أميركا (بطولة أمريكا الجنوبية في الأرجنتين 2011) فحملت الرقم 43 (وهو رقم قياسي بين جميع بطولات المنتخبات وفي جميع القارات كما أنها الأقدم قارياً للمنتخبات، فبدأت عام 1916 في الأرجنتين) والنسخة 44 القادمة ستكون في البرازيل 2015.
- في كأس القارات: النسخة السابقة (جنوب أفريقيا 2009) حملت الرقم 8 والنسخة 9 القادمة ستكون في البرازيل 2013، وانطلقت للمرة الأولى في السعودية 1992.
- في كأس العالم للشباب: النسخة الأخيرة (كولومبيا 2011) حملت الرقم 18 والنسخة 19 القادمة ستكون في تركيا 2013، وانطلقت للمرة الأولى عام في تونس 1977.
(2) المقصود بحقل (مج الإنجازات العالمية) هو مجموع المشاركات والألقاب وحالات الوصافة التي حققها أي منتخب في البطولات الأربعة الكبرى للمنتخبات، وتلك البطولات هي (كأس العالم، منافسات كرة القدم في الأولمبياد، بطولة القارة التي ينتمي إليها المنتخب، بطولة العالم للقارات)، ولم أدرج ضمنها وضمن حقل (بطولة القارة) إحصائيات المركز الثالث الذي حققه أي منتخب لأن (مباراة تحديد المركز الثالث) غير موجودة في بطولة أمم أوروبا (إنما يكتفوا بالمباراة النهائية والميداليات الذهبية والفضية فقط) وكذلك لم تكن موجودة في العديد من نسخ بطولة كوبا أميركا... مما يجدر ذكره أن بطولات العالم والقارات للفئات العمرية (كالشباب مثلاً) فليست من البطولات الكبرى للمنتخبات، وقد أدجت إنجازات المنتخبات الشبابية للإطلاع فقط.
(3) المقصود بالرقم الموجود ضمن قوسين في حقل المشاركات بعمود (مج الإنجازات العالمية) هو مجموع كل البطولات التي أجريت بالنسبة لذلك لمنتخب ما وعددها 92 لمنتخبات أمريكا الجنوبية كما يلي (19 كأس العالم، 22 أولمبياد، 8 كأس القارات، 43 كوبا أميركا)، أما مجموع البطولات المتاحة لمنتخبات أوروبا فهو 62 كما يلي (19 كأس العالم، 22 أولمبياد، 8 كأس القارات، 13 أمم أوروبا) وهو أقل من البطولات التي كانت متاحة لمنتخبات أمريكا الجنوبية بـ 30 بطولة وهو الفارق بين بطولتي أمم أوروبا وكوبا أميركا.
(4) حقل ألمانيا ككل يمثل ألمانيا (حالياً) وألمانيا الغربية سابقاً دون ألمانيا الشرقية سابقاً، وفي الحقل الأولمبي ألمانيا وألمانيا الغربية لم يحققا أية ذهبية أولمبية أو فضية، لكن ألمانيا الشرقية حققت الذهبية الأولمبية مرة واحدة في نسخة مونتريال 1976 وكذلك أحرزت الفضية مرة في نسخة موسكو 1980 والبرونزية في نسخة طوكيو 1964!!! لكن كل إنجازت ألمانيا الشرقية تبقى في طي التاريخ ومسجلة باسمها كدولة (منتهية حالياً بعد الوحدة مع ألمانيا الغربية) ولا يتم دمج تلك الألقاب مع ألقاب ألمانيا الموحدة حالياً، بمعنى أن ألمانيا الحالية تعتبر وريثة فقط لما حققته ألمانيا الغربية سابقاً بينما ألمانيا الشرقية توقفت.
(5) المملكة المتحدة أو بريطانيا أو بريطانيا العظمى المؤلفة حالياً من (إنكترا، اسكتلندا، ويلز، إيرلندا الشمالية) هي التي تشارك في مسابقات كرة القدم الأولمبية وهي التي حققت الألقاب في نسختي 1908 و1912، وكانت بريطانيا العظمى قد حققت أيضاً لقب نسخة 1900 ولكن لا يعتد بها (لأن رياضة كرة القدم في تلك التسخة والنسخة التي تلتها 1904 والتي حققتها كندا كانت عبارة عن رياضة استعراضية وبطولة للهواة وبدون أوسمة ولا تدخل في السجلات الرسمية).
(6) تشيكوسلوفاكيا (قبل أن تنقسم إلى التشيك وسلوفاكيا) هي التي حققت تلك المراكز المشار إليها (باستثناء المركز الثاني في القارة -أمم أوروبا 1996- حيث حققه المنتخب التشيكي)، وتعود تلك الألقاب (ألقاب تشيكوسلوفاكيا) إلى سلوفاكيا أيضاً لأن الدولة انقسمت إلى قسمين (تشيك وسلوفاكياً) وكل منهما يعتبر وريثاً لإنجازات تشيكوسلوفاكيا وماضيها.
(7) كل المراكز المذكورة في حقل روسيا تحققت في زمن الاتحاد السوفييتي أي قب العام 1991، حتى الهدافون التاريخيون الأول بلوخين والثاني برتاسوف فإنهم كانوا في عصر الاتحاد السوفياتي، أما في عصر روسيا (بعد تفكك الاتحاد السوفياتي) فلم يتحقق شيئ بعد من الألقاب في مجال كرة القدم.
[hr]#3300ff[/hr]
البرازيل BRAZIL
منتخب البرازيل، ومن لم يسمع به؟ كثرت ألقابه وتعددت: السيليساو A Seleção وهو اللقب الأشهر ولا تستغرب إذا علمت بأنه يعني (المنتخب)، و Verde-Amarelaأي الأخضر والأصفر، وSamba Boys Pentacampeões أي أولاد السامبا ذوو البطولات الخمسة (في إشارة إلى ألقابهم الخمسة في كأس العالم)، وكذلك يلقب بـ السامبا Samba نسبة إلى رقصة وموسيقى السامبا التي تشتهر بها البرازيل، وCanarinha أي الكناري الصغير (خاص بمنتخب السيدات)... هو صاحب العرش الأول في العالم مع خمسة القاب مونديالية كرقم قياسي (1958- 1962- 1970- 1994- 2002) كما أنه حقق الوصافة في مناسبتين (1950 و1998) وهو بذلك مع المنتخب الألماني أكثر من وصلا إلى المباراة النهائية لكأس العالم (7 مرات)، وهو الوحيد الذي لم يغب في كأس العالم عبر التاريخ (يلقب هنا بالشمس الساطعة)، كما أنه الأكثر تسجيلاً في تاريخ بطولات كأس العالم (210 أهداف في 97 مبارارة بمعدل 2.16 هدف في كل مباراة)، وهو المنتخب الوحيد الذي فاز بكأس العالم في 4 قارات مختلفة (في السويد بأوروبا 1958، في تشيلي بأمريكا الجنوبية 1962، في المكسيك وأميريكا بأمريكا الشمالية 1970 و1994، في كوريا الجنوبية واليابان بآسيا 2002) كما أنه المنتخب غير الأوروبي الوحيد الذي فاز بكأس العالم في أوروبا (في السويد 1958)، وهو أحد منتخبين فقط وصل للنهائي 3 مرات متتالية (1994 و1998 و2002) المنتخب الآخر هو ألمانيا كما سنرى... في كوبا أميركا للبرازيل 8 ألقاب في 32 مشاركة (في الترتيب الثالث بعد الأورغواي بـ 15 لقب والأرجنتين 14)، كما أنه هو حامل الرقم القياسي للتتويج بلقب العالم للقارات في 3 مناسبات (1997، 2005، 2009) وهو الأكثر مشاركة فيه في 6 مناسبات والسابعة ستكون في النسخة القادمة 2013 والتي سيستضيفها. وهو المنتخب الوحيد في العالم الذي لم يبتعد في تصنيفه العالمي أكثر من المركز الثامن (وكان ذلك في أول أيام اعتماد التصنيف في آب 1993)، أما شباب منتخب البرازيل فقد ساروا على خطا الرجال وحققوا لقب كأس العالم للشباب في 5 مناسبات كان آخرها نسخة 2011، وهم في المركز الثاني من حيث ألقاب الشباب بعد الأرجنتين الأولى بـ 6 ألقاب. لكن تبقى البطولة الوحيدة التي لم يحرزها السيليساو حتى اليوم هي "ذهبية الأولمبياد في كرة القدم" مكتفياً بفضيتين (1984 و1988) وبرونزيتين (1966 و2008).

علم دولة البرازيل، وشعار الاتحاد والمنتخب البرازيلي، واللباس الأساسي للمنتخب
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...64143872_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...82542462_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...16623643_n.jpg

يظل المنتخب البرازيلي دائماًَ من بين المرشحين الأبرز لنيل لقب أي بطولة يشارك فيها حتى في أسوء حالاته، وهو بكل تأكيد هو المنتخب الأكثر شعبية في العالم وأشهر من لعب كرة القدم الجميلة والقوية والممتعة طيلة تاريخه بل يكاد يكون الفريق الوحيد الذي يتم انتقاده إذا ما لعب بقصد الفوز فقط دون جمالية، وهو ما يحدث له مؤخراً!، هو المنتخب الذي لا ينتهي من إنجاب أساطير وعمالقة الكرة، "بيليه وغارينشيا وزيكو ورونالدو ورنالدينهو... وأخيراً وليس آخراً الصاعد نيمار". استطاع البرازيليون عبر تاريخهم صنع أكبر الفرق العالمية وأكثرها إمتاعاً، فمثلاً منتخبات مونديالات 1958، 1970، 1982 دائماً ما تكون في التصنيفات الأولى لأقوى الفرق عبر التاريخ وأكثرها إمتاعاً، وكانت تشكيلة المنتخب البرازيلي في مونديال 2006 أقرب ما تكون إلى قائمة الفرق الأفضل والأقوى بل وربما نظرياً تجاوزت المنتخبات السابقة ولكن الأداء الباهت وغير المقنع الذي قدمه رغم فوزه في مبارياته الأربعة، قبل خروجه من ربع النهائي بهدف من فرنسا، ذلك الأداء جعله في طي النسيان رغم أن الأسماء التي فيه كانت هي الأقوى في كل العالم في ذلك الوقت (رونالدينهو، كاكا، رونالدو، أدريانو، روبيرتو كارلوس...). يعاب على المنتخب البرازيلي الاستهتار الدائم ببطولة كوبا أميركا عبر تاريخهم، حيث أنهم غالباً ما كانوا يشاركون فيها بلاعبي الصف الثاني، بل وكثيراً ما امتنعوا عن المشاركة، فمثلاً غابوا عن 11 نسخة للبطولة (شاركوا في 32 نسخة من أصل النسخ الـ 43 لكوبا أميركا). الأمر الذي كلفهم دائماً الغياب عن التتويج لصالح منافسيها، وليس أدل على ذلك أكثر من حلولهم في الترتيب الثالث من حيث ألقاب القارة (15 للأورغواي و14 للأرجنتين و8 فقط للبرازيل).

الهدافون التاريخيون للمنتخب البرازيلي
هداف البرازيل الأول هو أفضل لاعب في القرن الماضي حسب تصويت الفيفا الأسطورة والجوهرة السوداء "بيليه"، ملك كرة القدم، الرجل الذي أطلقت عليه كل الأسماء، وصنع كل الإنجازات، وحمل كل الأرقام القياسية، سجل 77 هدفاً في 92 مباراة منها 13 هدف في 4 مشاركات في كأس العالم (أصيب في الدور الأول في مناسبتين منها نتيجة تعرضه للخشونة المتعمدة من الخصوم فلم يكمل بطولتي 1962 و1966) وكان قد هدد بسبب تلك الخشونة بعدم المشاركة في بطولة 1970 قبل أن يعدل عن ذلك ويساهم في احتفاظ البرازيل بكأس جول ريميه للأبد. أكثر ما ميز بيليه هو قدرته على الإبداع والمفاجأة والابتكار كلما لمس الكرة. بيليه لم يلعب أبداً في أندية أوروبا بل كانت جل مسيرته في سانتوس البرازيلي وأنهى حياته الرياضية في نادي كوسموس الأمريكي (الذي ألغى الرقم 10 من بعده وإلى اليوم). بيليه كان هدافاً قديراً، وصانع ألعاب عبقرياً، ومراوغاً بالفطرة، فملك عقول وقلوب أجيال وأجيال. ومنذ أن سحر العيون وهو يلعب بالقميص رقم 10، فصار للرقم 10 قمية بسببه، وصار السيليساو في نظر عشاق كرة القدم رمزاً للمتعة والتميز، يكفي النظر لإحصائياته وأرقامه الخيالية لنعرف أننا أمام أسطورة حقيقية، فهو اللاعب الوحيد في التاريخ والذي فاز بثلاث بطولات كأس عالم وإن لم يشارك في نهائي 1962 بسبب الإصابة كما أشرت. وهو أصغر لاعب يسجل هاتريك في تاريخ كأس العالم وأصغر لاعب يتوج بكأس العالم وأصغر لاعب يسجل في مباراة نهائية لكأس العالم (17 سنة في نسخة 1958)، وطوال مسيرته شهدت 6 مباريات تسجيله 5 أهداف، وشهدت 30 مباراة تسجيله 4 أهداف، وشهدت 92 مباراة تسجيله للهاتريك أي 3 أهداف (منها 7 مرات مع المنتخب كثاني أفضل رقم مشاركة مع المجري كوشيش وذلك بعد الألماني غيرد مولر والإيراني علي دائي اللذين سجلا الهاتريك 8 مرات). وأمام بوتافوجو عام 1964، سجل ثمانية أهداف دفعة واحدة! وبلغ مجموع أهدافه 1281 هدفاً في 1363 (أما في المباريات الرسمية فقط فقد سجل 767 هدف وهو في الترتيب الثالث بعد النمساوي جوزيف بيجان الأول بـ 805 أهداف والثاني البرازيلي روماريو بـ 772 هدف)، سجل عام 1959 ما مجموعه 127 هدفاً، و110 أهداف في 1961، وفاز بكأس ليبرتادوريس مرتين 1962 و1963، وبكأس الإنتركونتينينتال مرتين 1962 و1963، وببطولة ساو باولو 9 مرات وتوج هدافها 11 مرة كرقم قياسي. لكنه لم يفز قط ببطولة كوبا أميركا للمنتخبات، فقد شارك مرة واحدة فقط عام 1959 وتوج هدافاً لها بـ 8 أهداف. هناك كلام بأن بيليه لم يضيع أي ركلة جزاء في تاريخه وتقول أحاديث أخرى أنه أضاع واحدة... في مدينة سانتوس، يحتفلون في يوم 19 نوفمبر من كل عام بـ "يوم بيليه"، وهو اليوم الذي سجل فيه هدفه رقم ألف وكان في ملعب الماراكانا 1969.

الهداف التاريخي للمنتخب البرازيلي الأسطورة بيليه
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...47215999_n.jpg

في المركز الثاني لترتيب هدافي المنتخب البرازيلي يأتي الظاهرة رونالدو الذي سجل 62 هدفاً في 98 مباراة منها أهدافه الـ 15 في نهائيات كأس العالم وهو رقم قياسي، وهو الذي أختير كأفضل لاعب في العالم في 3 مناسبات (1996- 1997- 2002) وهو أيضاً رقم قياسي لكن مشاركة مع الفرنسي زين الدين زيدان، وربما كان ليكون الأفضل في التاريخ لولا الإصابات القوية التي تعرض لها في أوج عطائه في نهاية القرن الماضية والتي أبعدته عن الملاعب لفترات طويلة جداً والتي كان المراقبون يراهنون على أنها ستنهي حياته الرياضية، لكنه أصر على العودة ونجح في ذلك فقاد منتخب البرازيل للفوز بلقب كأس العالم 2002 وتوج هدافاً للبطولة بـ 8 أهداف كأول من يتجاوز 6 أهداف في بطولة واحدة منذ نسخة 1974 وحتى اليوم، فأبهر العالم من جديد بعدها، لكنه لم يتمكن أبداً من الفوز بدوري أبطال أوروبا رغم تواجده الدائم في أكبر أندية أوروبا (آيندهوفن، برشلونة، انتر ميلان، ريال مدريد، آي سي ميلان)... في المركز الثالث يأتي نجم مونديال 1994 وأفضل لاعب في تلك البطولة وأفضل لاعب في العالم في تلك السنة "روماريو" الذي سجل 55 هدفاً في 70 مباراة، وهو الذي ظلمته الكرة عندما لم يستدعيه مدربوا المنتخبات البرازيلية إلى مونديالي 1998 و2002 مع أنه كان صاحب الفضل في التأهل لمونديال 2002 عندما كانت البرازيل متعثرة في التصفيات ومهددة بعدم التأهل فاستدعاه المدرب في القسم الثاني من التصفيات وسجل أهدافاً حاسمة وغزيرة... مما يجدر ذكره أن المنتخب البرازيلي هو أحد منتخبين فقط في العالم (الآخر هو منتخب هنغاريا) والذي فيه 4 لاعبين تجاوزوا حاجز الـ 50 هدف مع منتخب بلاده.

قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب البرازيلي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...00989670_n.jpg

أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب البرازيلي
أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب البرازيلي هو ماركوس إيفانغيليستا دي مورياس (ومين هاد بلا صغرة؟؟؟) إنه المدافع الشهير "كافو Cafu" المعروف بالطبيب، ولعب 142 مباراة سجل خلالها 5 أهداف، في الفترة (1990- 2006)، هو اللاعب الوحيد الذي شارك في 3 مباريات نهائية لكأس العالم على التوالي (1994 و1998 و2002) فاز منها بلقبين (1994 و2002) وكان قائداً للمنتخب في مونديال 2002. كافو لاعبٌ حقق الألقاب أينما حل، فقد بدأ مسيرته مع نادي مدينته ساو باولو سنة 1988وفاز معهم بكأس الليبرتادورس مرتين في 1992 و1993، وفي سنة 1995 انتقل إلى ريال سرقسطة الإسباني وحقق معهم كأس الكؤوس الأوروبية، ولكنه في العام الذي تلاه عاد إلى البرازيل وبالتحديد إلى نادي بالميراس. وفي سنة 1997 انتقل إلى نادي روما الإيطالي وحقق معهم لقب الدوري الإيطالي سنة 2001، وفي سنة 2003 انتقل إلى نادي إيه سي ميلان وفاز معهم بالعديد من الألقاب منها دوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية 2007، وفي عام 2008 لعب كافو المباراة الأخيره له في مسيرته الكروية عندما لعب ميلان أمام سمبدوريا في نهاية الدوري الإيطالي 4-1 وقد سجل كافو هدفاً في المباراة لتقوم الجماهير بالتصفيق لكافو الذي تألق مع ميلان خلال 5 سنوات الماضية. في الترتيب الثاني لأكثر الممثلين للمنتخب البرازيل يأتي روبيرتو كارلوس الذي تميز بتسديداته القوية، حيث شارك في 125 مباراة سجل خلالها 11 هدف في الفترة (1992- 2006)، وفي الترتيب الثالث يأتي لاعب انتر ميلان الحالي لوسيو بـ 105 مباريات سجل خلالها 4 أهداف ولا زال يُستدعى إلى التشكيلة البرازيلية حتى اليوم بين الفينة والأخرى. أما الرابع فهو الحارس السابق كلاوديو تافاريل الذي كان أحد المساهمين بتحقيق لقب مونديال 1994 والوصول لنهائي 1998، وشارك في 101 مباراة في الفترة (1988- 1998). يذكر أن هؤلاء اللاعبين الأربعة (كافو، كارلوس، لوسيو، تافاريل) هم وحدهم تجاوزوا الـ 100 مباراة مع المنتخب البرازيلي.

كافو أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب البرازيلي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...02980322_n.jpg

قائمة أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب البرازيلي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...20891139_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب البرازيلي سجلوا جميعهم ما مجموعه 449 هدفاً، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 44.9 أهداف، وهو ثالث أكبر مجموع في العالم كله بعد الأول هنغاريا 481 والثاني ألمانيا 468 كما سنرى... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً للبرازيل فقد شاركوا بما مجموعه في 1041 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 104.1 مباراة، وهو أيضاً ثالث أكبر مجموع، لكن من بين المنتخبات الـ 13 الكبيرة التي ندرسها هنا، المجموع الأكبر كما سنرى هو لفرنسا 1072 والثاني لألمانيا 1064.
[hr]#3300ff[/hr]
ايطاليا ITALY
منتخب إيطاليا، الملقب بـ الآزوري Azzurri أي "الأزرق الداكن" أو سكوادرا آزورا Squadra Azzurra أي "الفريق الأزرق"، وهناك من يقول أن لون القميص الإيطالي هو الأزرق الآزوري مثل شاطئ الآزوري في جنوب فرنسا la cote d'azurوأن ذلك هو سبب اللقب... منتخب إيطاليا هو ثاني أكثر منتخب فوزاً بلقب كأس العالم بـ 4 مرات (1934- 1938- 1982- 2006) كما أنه خسر النهائي في مناسبتين وكلتيهما من البرازيل (1970- 1994) وبالتالي هو ثالث أكثر من وصل للمباريات النهائية للمونديال بـ 6 مرات (بعد البرازيل وألمانيا 7 مرات). هو أول منتخب أوروبي يفوز بكأس العالم 1934 وهو المنتخب الأوروبي الوحيد إلى اليوم والذي توج باللقب العالمي مرتين متتاليتين (1934 و1938) وبذلك كان أول منتخب يحتفظ باللقب العالمي وكذلك أول منتخب يفوز خارج أرضه عندما توج باللقب الثاني في فرنسا 1938، وربما كان ليزيد من غلته وقتها لو لم تنطلق شرارة الحرب العالمية الثانية والتي ألغت البطولة مرتين ولـ 12 عام كان فيها المنتخب في قمة العالم وقتها. لإيطاليا لقب أوروبي وحيد عام 1968 عندما استضاف البطولة، وخسر النهائي مرة واحدة أيضاً 2000. له لقب أولمبي وحيد في برلين 1936 وبرونزيتين في أمستردام 1928 وأثينا 2004... المنتخب الإيطالي هو بطل أسلوب "الكاتيناتشيو" أي الدفاع المتقن المحكم، (وكلمة الكاتيناتشيو هي اسم العصا الكبيرة التي كانت تُغلق بواسطتها الأبواب الكبيرة للقِلاع والحصون) فهو المنتخب المعروف عبر تاريخه بروحه الدفاعية القوية والجماعية، وكذلك الواقعية التي كان آخر أمثلتها الفوز بمونديال 2006 وسط زحمة المنتخبات المرعبة ووسط ذهول منتخب البلد المضيف "ألمانيا" الذي هُزم منهم في نصف النهائي بهدفين مفاجئين قاتلين في آخر دقائق الشوط الإضافي الثاني عندما كان الجميع مقتنعاً بأن المباراة ذاهبة لركلات الترجيح. المنتخب الإيطالي ومنذ ذلك التتويج يعاني الأمرين بعد انتهاء ذلك الجيل الذي كان جله قد تجاوز سن الثلاثين وقتها، وتعرضت الأندية لأزمات مالية وانخفاض في المستوى وفي الدوري ككل (بسبب أزمة التلاعب بالنتائج "كالشيو بولي" التي عصفت بالدوري الإيطالي) وما ترتب على ذلك من غياب النجوم على الخارطة الإيطالية ومغادرة الغالبية إلى دوريات أخرى، كل ذلك وأكثر أثر سلباً على أداء المنتخب، فخرج من الدور الثاني لأمم أوروبا 2008 وخرج بشكل مذل من الدور الأول لكأس العالم 2010، ولكنه في الفترة الأخيرة ورغم انعدام وجود نجوم بارزين يقدم أداءً جيداً لربما يكون مؤشراً للعودة القوية المعتادة.

علم دولة إيطاليا، وشعار الاتحاد والمنتخب الإيطالي، واللباس الأساسي للمنتخب
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...70187965_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...50333748_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...39385473_n.jpg

يؤخذ على المنتخب الإيطالي أنه ما من نجم واحد أو بارز في صفوفه وطيلة مسيرته أو مهاجم فذ وخارق كما في بقية المنتخبات (وقلة أهداف هدافيها دليل على ذلك) وكذلك تمسكهم الدائم بأسلوب الدفاع الأمر الذي يقتل المتعة والجمالية في المباريات بنظر البعض والمدافعين عن الأسلوب الهجومي، لكنهم يردون على ذلك بأنهم ليسوا منتخب اللاعب الواحد، بل هم المنتخب الجماعي والواقعي وهم المنتخب الذي يفوز بفضل ذلك بالألقاب، (كما قال ليبي مدرب 2006: اللعب الدفاعي لا يأتي بالنتائج الكبيرة لكنه يأتي بالألقاب الكبيرة). صحيح أن منتخب إيطاليا لا يفوز في الغالب بنتائج كبيرة ولكنه يشتهر أيضاً بأنه أصعب فريق قد يواجهه أي خصم، بل ويتمنى الغالبية مواجهة أي منتخب على مواجهتهم، لأنه يصعب هزمهم...! بالنسبة للباس المنتخب الإيطالي الأزرق (وهو اللون الغير موجود في العلم الإيطالي المكون من الأخضر والأبيض والأحمر وهي الألوان التي تمثل إيطاليا منذ عام 1797) فإنه يعود إلى أن الأزرق هو لون عائلة "سافوي" وهي العائلة المالكة بإيطاليا منذ عام 1861 وحتى عام 1946 (وهي الفترة التي شهدت أيضاً ظهور كرة القدم والمنتخبات واتحاداتها، كما أنه شهدت لقبين عالميين وآخر أولمبي). وحتى نهاية الحرب العالمية الثانية عندما تحولت إيطاليا من مملكة إلى جمهورية كان شعار عائلة "سافوي" الأزرق (كوت أوف آرمز) متمركزاً في وسط العلم الايطالي الثلاثي الألوان... جدير بالذكر أن الطليان هم الأكثر تواجداً على الإطلاق في منافسات كرة القدم الأولمبية بـ 15 مناسبة.

الهدافون التاريخيون للمنتخب الإيطالي
أعتقد أنه إذا شارك أحد ما في مسابقة للأسئلة وكان سؤال الجائزة الكبرى من هو الهداف التاريخي لمنتخب إيطاليا؟ فإنه بالتأكيد إما سينسحب أو سيخطئ الإجابة ويخسر الجائزة!!! قد تستغرب عزيزي القارئ بأن الهداف التاريخي للمنتخب الإيطالي ليس هو الأسطورة جوزيبي مياتزا (بطل مونديالي 1934 و1938) ولا بطل مونديال 1982 وهدافها وصاحب الفضل الأوحد في ذلك اللقب "باولو روسي" (له 20 هدف في 48 مباراة) ولا الأسطورة روبيرتو باجيو أفضل لاعب في أوروبا وفي العالم سنة 1993 والذي قاد لوحده إيطاليا إلى نهائي مونديال 1994 ولا هو رامبو الكرة الإيطالية "كريستيان فييري" الذي يعد مع باجيو أكثر من سجلا لإيطاليا في بطولات كأس العالم بتسعة أهداف لكل منهما (فييري سجل أهدافه في 9 مباريات في نسختي 1998 و2002، بينما باجيو سجل أهدافه في 3 نسخ 1990 و1994 و1998 ومن 13 مباراة) ولا هو أسطورة اليوفي الحية وهدافها التاريخي "أليساندرو دل بييرو"، ولا هو أسطورة روما الحية وهدافها التاريخي "فرانشيسكو توتي" (له فقط 10 أهداف في 63 مباراة)!!! إذاً من هو؟ إنه لاعب متأكدٌ أنا بأن الغالبية القصوى لم تسمع باسمه حتى! إنه مهاجم نادي كالياري الأسطوري "لويجي ريفا" (أو جيجي كما يحلو لعشاق كالياري تسميته) برصيد قليل من الأهداف مع المنتخب هو 35 ولكن بنسبة تهديفية عالية 0.83 حيث سجل أهدافه في 42 مباراة فقط، (هو ثاني أقل عدد من الأهداف للهداف الأول لأحد المنتخبات الكبيرة بعد الأوروغواي 32 والذي يبدو بأن هدافها فورلان سيتجاوز ريفا هداف إيطاليا، كما أنه سجل أقل بهدفين مما سجله على سبيل المثال تاسع هدافي المنتخب الألماني أوليفر بيرهوف الذي له 37 هدف!) ورقم ريفا هذا لا زال صامداً بالرغم من مرور مهاجمين ولاعبين من الطراز الرفيع على الكرة الإيطالية (باجيو- فييري- باولو روسي- دل بييرو- توتي- إنزاجي...) وقد لعب ريفا للمنتخب ما بين عامي 1965 و1974 وهو الذي قادهم لإحراز لقبهم الأوروبي الوحيد عام 1968 وسجل أحد هدفي النهائي "المعاد" 2-0 بعد التعادل في المباراة الأولى 1-1 ضد يوغسلافيا، وأيضاً هو الذي قاد إيطاليا لنهائي مونديال 1970 الذي خسره من البرازيل. وكان ريفا أسطورة حقيقية في نادي كالياري (لعب لهم 14 عام بين 1962-1976) فقادهم إلى الدرجة الأولى ومن ثم حقق لهم اللقب الوحيد في تاريخ النادي إلى اليوم في الدوري الإيطالي موسم 1970، كما توج هدافاً للكالشيو في 3 مناسبات (1967 و1969 و1970).

الهداف التاريخي للمنتخب الإيطالي لويجي ريفا
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...51816991_n.jpg

يأتي في المركز الثاني الأسطورة الإيطالية جوزيبي مياتزا حامل لقب مونديالي 1934 و1938، حيث سجل 33 هدفاً في 53 مباراة دولية بين عامي 1930-1939 وهو أيضاً الهداف التاريخي لنادي انتر ميلانو بـ 284 هدف، كما أنه في الترتيب الثالث للهدافين التاريخيين للدوري الإيطالي بـ 216 هدف بعد الأول زميله في المنتخب سيلفيو بيولا 274 والثاني السويدي غونار نورداهال 225، والعديد منا يعرف اسم جوزيبي مياتزا على أنه اسم الملعب الذي يخص المباريات التي يستضيفها نادي انتر ميلانو، لكن نادي آي سي ميلان أيضاً يشاركهم الملعب لكنهم يطلقون عليه تسمية "سان سيرو". في المركز الثالث لهدافي إيطاليا يأتي البطل الآخر لمونديال 1938 سيلفيو بيولا بـ 30 هدف في 34 مباراة لعبها بين عامي 1935 و1952 (وهو صاحب المعدل التهديفي الأعلى بين هدافي المنتخب الإيطالي 0.88) وقد سجل هدفين من الأهداف الأربعة التي سجلها المنتخب الإيطالي في نهائي كأس العالم 1938 أمام المجر 4-2... أما الغريب فهو هداف كأس العالم 1990 بـ 6 أهداف سيلفاتوري سكيلاتشي والذي قد يبحث البعض عن اسمه في القائمة، وقد لا تصدقون بأن لسكيلاتشي 7 أهداف فقط مع منتخب إيطاليا في 16 مباراة لعبها (من بينها أهداف المونديالية الستة)!!! الملفت أن المنتخب الإيطالي (إضافة إلى الإنكليزي) هما الوحيدين، من بين المنتخبات الثمانية الفائزة بكأس العالم، اللذين ليس لهما من بين هدافيها الثلاثة الأوائل أي لاعب من الجيل الحالي، والملفت أيضاً أن الهدافون العشرة الأوائل لإيطاليا لم يلعبوا مباريات كثيرة (دل بييرو هو الوحيد الذي تجاوز 64 مباراة، وأغلب المرات شارك احتياطياً).

قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب الإيطالي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...51559680_n.jpg

أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الإيطالي
أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الإيطالي هو القائد السابق وصخرة الدفاع "فابيو كانافارو" الملقب بـ (إل مورو دي برلينو) أي جدار برلين!، حيث لعب 136 مباراة سجل خلالها هدفين في الفترة (1997- 2010) ويعتبره الكثيرون أفضل مدافع في العقد الأول من القرن الحالي، ساهم بشكل كبير في إحراز إيطاليا للقبها العالمي الرابع في ألمانيا 2006 وكان أحد أفضل لاعبي البطولة (بل الأفضل لولا مساهمة العاطفة في منح الجائزة لزيدان الذي خسر النهائي وطرد وكان قد قرر الاعتزال بنهاية البطولة) وتوج في تلك السنة كأفضل بكل الجوائز الفردية لأفضل لاعب (في العالم، الكرة الذهبية...) وهو إلى اليوم المدافع الوحيد في العالم الذي يحقق تلك الجوائز. لعب كانافارو في مسيرته لأندية (نابولي، بارما، انتر ميلان، يوفنتوس، ريال مدريد، يوفنتوس مجدداً، الأهلي الإماراتي) وأنهى مسيرته مع المنتخب بنهاية مونديال 2010، وأعتزل نهائياً مع نادي الأهلي بنهاية موسم 2011. يلي كانافارو في المركز الثاني الأسطورة الإيطالية الأخرى في خط الدفاع باولو مالديني (والذي كان القائد قبل كانافارو) بـ 126 مباراة سجل فيها 7 أهداف في الفترة (1988-2002) ويعد أحد أفضل المدافعين في التاريخ ككل. في المركزين الثالث والرابع يأتي الحارسين الكبيرين (دينوزوف وجان لويجي بوفون) بـ 112 مباراة، لكن بوفون لا زال مشاركاً مع المنتخب وبالتأكيد سيعزز رقمه (وقد صرح مرة بأنه سيواصل اللعب حتى الـ 45 من عمره!) ويعتبران من أفضل الحراس في التاريخ وكلاهما فاز بلقب كأس العالم وكان لهما دوراً كبيراً في ذلك (دينوزوف في 1982 وبوفون في 2006)، وفي نهاية العام 2010 أختير بوفون، من قبل الاتحاد الدولي للتأريخ والإحصاء، كأفضل حارس مرمى في الـ 25 سنة الأخيرة وكذلك أفضل حارس مرمى في العقد الأول من القرن الحالي. جدير بالذكر أن هؤلاء اللاعبين الأربعة (كانافارو، مالديني، بوفون، دينوزوف) هم وحدهم الذين تجاوزوا الـ 100 مباراة مع المنتخب الإيطالي.

فابيو كانافارو أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الإيطالي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...75628315_n.jpg

قائمة أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الإيطالي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...14399768_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب الإيطالي سجلوا جميعهم ما مجموعه 273 هدفاً، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 27.3 أهداف، وهو ثالث أقل مجموع من بين المنتخبات الـ 13 التي ندرسها بعد الأقل منتخب روسيا 249 وثاني أقل منتخب هو الأورغواي 259 هدف كما سنرى... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً لمنتخب إيطاليا فقد شاركوا بما مجموعه في 1012 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 101.2 مباراة وهو رابع أكبر مجموع من بين المنتخبات التي ندرسها بعد كل من (فرنسا 1072، ألمانيا 1064، البرازيل 1041).
[hr]#3300ff[/hr]
ألمانيا GERMANY
منتخب ألمانيا، الملقب بـ المانشافت Die Mannschaft، وقد تستغرب بأن ذلك اللقب يعني (الفريق!)، كما يلقب بـ "الماكينات" بسبب النظام الإداري القديم الذي كان يعامل الموظف أو العامل وكأنه ماكينة عمل. هو المنتخب الذي انتفض سريعاً من الانهيار الكبير التي عانته كل ألمانيا بعد الحرب العالمية الثانية ليبهر العالم لسنوات طويلة، كان من ضمن الأوائل دائماً في البطولات العالمية والقارية من منتصف الستينات وحتى يومنا هذا إلا ما ندر. يعد حالياً مع اسبانيا المنتخبين الأقوى في العالم (بل ويميل الكثيرون إلى اعتباره الأقوى)... عموماً هو المنتخب الأفضل في القارة الأوروبية بتحقيقه لثلاثة ألقاب لأمم أوروبا "كرقم قياسي" (1972- 1980- 1996) وهو أكثر الواصلين إلى النهائي بـ 6 مرات في 10 مشاركات من النسخ الـ 13 لأمم أوروبا (3 مرات غياب عن البطولة، 3 مرات بطل لها، 3 مرات وصافة، 3 مرات خروج من الدور الأول، مرة واحدة خروج من نصف النهائي) وبالمناسبة الألمان لم يشاركوا في أول نسختين ولم يتأهلوا إلى الثالثة ولم يغيبوا بعدها... إنه ثالث أفضل منتخب في كأس العالم من حيث الألقاب (3 ألقاب في 1954- 1974- 1990) بعد البرازيل 5 ألقاب وإيطاليا 4 ألقاب، لكنه الثاني بعد البرازيل الأول من حيث النتائج، وهو مع البرازيل أكثر الواصلين إلى المباراة النهائية لكأس العالم (7 مرات)، وهو أحد منتخبين فقط وصل لثلاث مباريات نهائية متتالية في كأس العالم (1982- 1986- 1990) المنتخب الآخر هو أيضاً البرازيل كما ذكرت سابقاً، وهو أكثر منتخب وصل لنصف نهائي كأس العالم "12 مرة من أصل 17 مشاركة"، وهو أكثر من لعب مباريات في كأس العالم "99 مباراة" بالرغم من عدم مشاركته في نسختين متفوقاً بذلك على المنتخب البرازيلي "97 مباراة" المشارك في جميع نسخ كأس العالم الـ 19، وهو ثاني أكثر المسجلين في تاريخ كأس العالم (206 أهداف مقابل 210 للبرزيل وهما المنتخبان الوحيدان اللذان تجاوزا حاجز الـ 200 هدف، علماً أن الثالث من حيث الأهداف بعيد جداً وهو منتخب إيطاليا بـ 126 هدف والرابع الأرجنتين 123 هدف، والبقية لم يتجاوزا حاجز المئة هدف بعد). كما أنه المنتخب الذي حقق "معجزة بيرن" في نهائي كأس العالم 1954 في سويسرا عندما تمكن وبشكل غير متوقع أبداً من هزم منتخب هنغاريا الأسطوري (الأقوى في ذلك العصر بل في كل العصور حسب البعض) فبعد أن خسروا في الدور الأول من هنغاريا 8-3 حققوا المعجزة وهزموهم في النهائي 3-2 بعد التأخر 0-2 وسط ذهول العالم أجمع، وذلك بالرغم من أنهم كانوا لا زالوا يعانون من آثار الحرب العالمية الثانية.

علم دولة ألمانيا، وشعار الاتحاد والمنتخب الألماني، واللباس الأساسي للمنتخب
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...03291752_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...39977028_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...53447510_n.jpg

إنظروا إلى التسلسل المميز والنادر للإنجازات الألمانية المتتالية تقريباً منذ العام 1966 في بطولتي كأس العالم وأمم أوروبا فقط (وصيف كأس العالم 1966، ثالث العالم 1970، بطل أوروبا 1972، بطل العالم 1974، وصيف أوروبا 1976، بطل أوروبا 1980، وصيف العالم 1982، وصيف العالم 1986، ثالث أوروبا 1988، بطل العالم 1990، وصيف أوروبا 1992، بطل أوروبا، 1996، وصيف العالم 2002، ثالث العالم 2006، وصيف أوروبا 2008، ثالث العالم 2010) إذاً كل سنتين تقريباً هناك إنجاز ألماني إلا ما ندر، وأطول فترة غياب كانت في الفترة (من 1996-2002) هل أدركتم لماذا هو منتخب عظيم؟... يتميز الألمان بأنهم وحدهم في العالم تمكنوا من الجميع بين لقبي كأس العالم لكرة القدم للرجال والسيدات (للرجال 3 مرات كما ذكرنا وللسيدات 2 مرتين متتاليتين 2003 و2007). لكن لا زالت الخزائن الألمانية خالية من أي ذهبية أولمبية لكرة القدم وأفضل نتيجة له كانت برونزية أولمبياد سيؤول 1988 (مع العلم أن ألمانيا الشرقية كانت قد حققت الذهب الأولمبي مرة واحدة في نسخة مونتريال 1976 والفضية في موسكو 1980 والبرونزية في طوكيو 1964) وكذلك يغيب عنهم لقب كأس العالم للقارات حيث أن أفضل نتيجة له من بين مشاركتيه كانت المركز الثالث في نسخة 2005 التي استضافوها بينما خرجوا من الدور الأول في نسخة 1999... وبالرغم أن ألوان العلم الألماني هي (الاسود والاحمر والاصفر الداكن) إلا أن المنتخب كان يرتدي اللون الأبيض دائماً، وسبب ذلك هو أن الأبيض والأسود والأحمر كانت ألوان الامبراطورية الألمانية السابقة (بروسيا) وظلت الألوان الوطنية للبلاد منذ عام 1867 وحتى عام 1918 ثم من عام 1933 حتى عام 1945، لذلك عندما تأسس الاتحاد الالماني لكرة القدم عام 1900 كان اختيار اللونين الأبيض والأسود للمنتخب الوطني أمراً طبيعياً، أما القميص الألماني الأخضر السابق (كما في نهائي مونديال 1986 مثلاً) فقد بدأ ارتداؤه نوعاً من العرفان بالجميل لمنتخب ايرلندا أحد أوائل الفرق التي دعت ألمانيا للعب أمامها بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية، وأقيمت تلك المباراة في دبلن عام 1951 في وقت كان العالم ما زال ينظر بحذر شديد لألمانيا التي كانت تعاني من تبعات الحكم النازي.

الهدافون التاريخيون للمنتخب الألماني
الهداف التاريخي للمنتخب الألماني هو الأسطورة الهجومية غيرد مولر الملقب بـ "المدفعجي" أو "قاذفة القنابل" و"الرباع ذو الساقين القصيرتين"، سجل لمنتخب بلاده 68 هدفاً (منها 14 هدف مونديالي في نسختي 1970 الذي توج هدافاً لها بـ 10 أهداف و1974 التي فاز منتخبه بلقبها وسجل هو هدف الفوز 2-1 على هولندا)، كان بطل الفترة الذهبية خلال بداية ومنتصف فترة السبعينات بلا منازع، حيث يعود له الفضل في تألق المنتخب الألماني وكذلك نادي بايرن ميونيخ آنذاك، ففاز مع البايرن بثلاثة ألقاب دوري أبطال و4 ألقاب للدوري و4 لكأس ألمانيا، وكان هداف فريقه البايرن ابتداء من موسم 1965 وحتى 1978 عندما تركهم وتوج هدافاً للدوري الألماني 7 مرات وهو رقم قياسي، كما حقق رقماً قياسياً آخر لا زال صامداً إلى يومنا هذا بتسجيله 40 هدفاً موسم 1972. قال عنه رفيق دربه القيصر بيكنباور "كل ما وصل إليه نادي بايرن ميونيخ يعود الفضل فيه إلى غيرد مولر". مولر سجل أهدافه الدولية الـ 68 في 62 مباراة بمعدل عالي هو 1.09 هدفاً في المباراة وهو الوحيد الذي تجاوزت نسبته التهديفية لهدف في كل مباراة من بين الهدافين التاريخيين الأوائل للمنتخبات الكبيرة (لكنه ثاني أعلى معدل في التاريخ من بين هدافي المنتخبات كلها بعد الأول للدانماركي باول نيلسون 52 هدف في 38 مباراة بمعدل خرافي هو 1.37) لكن المعدلات العالية ليست غريبة من مولر وهو الذي لطالما كان معدل أهدافه كبيراً في كل المناسبات التي شارك فيها (فهو الهداف التاريخي للدوري الألماني بـ 365 هدف في 427 مباراة بمعدل 0.85، وهو الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا من حيث المعدل التهديفي 35 هدف في 35 مباراة لعبها، وحتى نهايات 2010 كان هو الهداف التاريخي للبطولات الأوروبية للأندية بـ 68 هدف في 79 مباراة بمعدل 0.88 قبل أن يتجاوزه كل من الاسباني راؤول غونزاليس والإيطالي فيليبو إنزاغي ولكن بمعدلات ضئيلة هي 0.50 و0.60 على التوالي، وهو الهداف التاريخي لناديه بايرن ميونيخ بـ 486 هدف، وهو أكثر اللاعبين تسجيلاً للهاتريك مع المنتخبات، حيث سجل 3 أهداف في 8 مرات ويشاركه في ذلك الإيراني علي دائي، ويليهما البرازيلي بيليه والمجري كوشيش بـ 7 مرات). مولر اعتزل للمنتخب مبكراً في سن 28 بعد أن أصبح بطل العالم سنة 1974 (فتخيلوا لو أنه استمر باللعب مع المنتخب!! كان بالتأكيد سيقترب من حاجز الـ 100 هدف!!) تقول بعض الشائعات أن السبب وراء اعتزاله هو مكافآت الفوز باللقب العالمي التي قال عنها مولر أنها "مضحكة" وتقول شائعات أخرى أن السبب هو عدم دعوة زوجات اللاعبين في الحفل الذي أقامه الاتحاد الألماني احتفالاً وتكريماً للفوز بالمونديال!.

غيرد مولر الهداف التاريخي للمنتخب الألماني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...61540436_n.jpg

يأتي في المركز الثاني لهدافي المنتخب الألماني نجم المنتخب في المونديالات الثلاث الأخيرة ميروسلاف كلوزة بـ 63 في هدف في 113 مباراة (منها 5 في مونديال 2002 و5 في 2006 حيث توج هدافاً، و4 في 2010)، وقد بات في الترتيب 12 للهدافين الدوليين مع المنتخبات في كل العصور متقدماً على البرازيلي رونالدو (62 هدف). كلوزة لا زال مستمراً في اللعب مع المنتخب وهو في 33 من عمره (وبالتأكيد يسعى أن يتجاوز مولر ويصبح الأول! وأنا بيانيست أخشى ذلك صراحو، لأن لاعباً أسطورة كـ غيرد مولر اعتزل مبكراً وبنسبة تهديفية عالية بل خرافية لا يجب تجاوزه إلاً بنسبة قريبة منه لا بعد 150 مباراة وبعمر الختايرة ونسبة سلحفاتية!). في الوقت الحالي كلوزة هو ثاني أفضل هداف لمنتخب ما في العالم من الذين لا زالوا يلعبون لمنتخباتهم، أي هو ثاني أكثر اللاعبين الحاليين المتستمرين تهديفاً في العالم مع منتخبهم، وعملياً هو الأول إذا ما أدركنا أن الأول هو الترينيدادي ستيرن جون البالغ من العمر 35 سنة وله (70 هدف من 113 مباراة) وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار أيضاً ضعف مستوى الكرة في الإطار الذي يلعب فيه منتخب ترينيداد وتوباغو (يليهما من الذين لا زالوا يواصلون اللعب الكاميروني صاموئل إيتو بـ 54 هدف من 109 مباريات والإيرلندي روبي كين بـ 53 هدف من 114 مباراة ثم الاسباني دافيد فيا بـ 51 هدف من 82 مباراة). مما يجدر ذكره أن لكل من مولر وكلوزة 14 هدف مونديالي كثاني أكثر المسجلين في بطولات كأس العالم عبر التاريخ بعد الأول البرازيلي رونالدو بـ 15 (لكن مولر سجل أهدافه الـ 14 في نسختين ومن 13 مباراة، بينما كلوزة سجل في 3 نسخ ومن 20 مباراة). يأتي ثالثاً من بين هدافي ألمانيا التاريخيين رودي فولر بـ 47 هدف في 90 مباراة، وهو الذي كان أحد نجوم مونديال 1990 الذي كان آخر تتويج ألماني في كأس العالم، ويتساوى معه بعدد الأهداف ولكن بعدد مباريات أكثر (أي بمعدل تهديفي أقل) يورغن كلينسمان بـ 47 هدف سجلها في 108 مباريات.

قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب الألماني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...42001343_n.jpg

أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الألماني
أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الألماني هو "لوثار ماثيوس" الذي شارك في 150 مباراة (وهو في الترتيب 11 على مستوى العالم والتاريخ وفي الترتيب الأول بين كل المنتخبات الكبيرة التي سأتناولها هنا) سجل خلالها 23 هدف في الفترة (1980- 2000) وكان قائد منتخب منتخب ألمانيا الفائز بكأس العالم 1990 وكأس أمم أوروبا 1996، وهو أول لاعب يحصل على جائزة أفضل لاعب في العالم عند نشوئها العام 1991، بدأ مسيرته في كرة القدم مع نادي بوروسيا مونشنغلادباخ سنة 1979وشارك معهم في 162 مباراة وسجل فيها 36 هدف، وفي سنة 1984 انتقل إلى نادي بايرن ميونخ وشارك معهم في 113 مباراة وسجل فيها 57 هدف، وفي سنة 1988 انتقل إلى نادي إنتر ميلان الإيطالي، ولعب معه 115 مباراة وسجل فيها 40 هدف، وعاد في سنة 1992 إلى ألمانيا وبالتحديد إلى ناديه السابق بايرن ميونخ، ولعب له حتى سنة 2000، وشارك خلال تلك الفترة بـ 189 مباراة وسجل فيها 28 هدف، واختتم مسيرته مع نادي مترو ستارز الأمريكي فلعب له 16 مباراة ولم يسجل أي هدف. في المركز الثاني، وكما هو الحال في قائمة الهدافين، يأتي مهاجم المنتخب الحالي ميروسلاف كلوزة بـ 113 مباراة سجل خلالها 63 هدف كثاني أفضل الهدافين في تاريخ المنتخب الألماني كما ذكرت. وفي المركز الثالث يأتي المهاجم السابق يورغن كلينسمان الذي شارك في 108 مباراة سجل فيها 47 هدف خلال الفترة (1987 و1988). في المراكز الرابع والخامس والسادس يأتي كل من (يورغن كوهلر 105، وفرانز بيكنباور 103، وتوماس هابلر 101). وهؤلاء اللاعبون الستة (ماتيوس، كلوزة، كلينسمان، كوهلر، بيكنباور، هابلر) هم وحدهم تجاوزوا الـ 100 مشاركة مع المنتخب الألماني.

لوثر ماتيوس أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الألماني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...68397743_n.jpg

قائمة أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الألماني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...44772680_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب الألماني سجلوا جميعهم ما مجموعه 468 هدفاً، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 46.8 أهداف، وهو ثاني أكبر مجموع في العالم كله بعد الأول لمنتخب هنغاريا 481... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً للمنتخب الألماني فقد شاركوا بما مجموعه في 1064 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 106.4 مباراة، وهو أيضاً ثاني أكبر مجموع لكن من بين المنتخبات الـ 13 التي نتحدث عنها هنا، الأول هو لمنتخب فرنسا بـ 1072 مباراة.
[hr]#3300ff[/hr]
الأرجنتين ARGENTINA
منتخب الأرجنتين، الملقب بـ "آلبيسيليستي La Albiceleste" وتعني بالاسبانية (الأبيض والأزرق السماوي) وكذلك يلقب بـ التانغو Tango نسبة إلى موسيقا ورقصة التانغو التي تشتهر بها الأرجنتين، هو أحد أهم وأشهر وأقوى المنتخبات العالمية، وربما هو ثاني أكثر المنتخبات شعبية بعد البرازيل، وكيف لا وهو البلد الذي أنجب الظاهرتين الخارقتين (مارادونا وميسي) والذين لطالما زرعا البسمة والمتعة في نفوس الأطفال قبل الكبار. إنه منتخب المتعة والكرة الشاملة اللاتينية، صاحب لقبين مونديالين (في الأرجنتين 1978 وفي المكسيك 1986) وخسر النهائي في مناسبتين (في الأوروغواي 1930 وفي إيطاليا 1990) ويتميز بأنه المنتخب الذي لم يخرج أبداً من نصف النهائي، فقد وصل نهائي كأس العالم في المناسبات الأربع التي وصل فيها لنصف النهائي (أي كلما وصل لنصف النهائي فإنه يتجاوزه إلى النهائي). وهو صاحب 14 لقب في كوبا أمريكا كثاني القارة بعد الأوروغواي الأول بـ 15 لقب، وللأرجنتين ذهبيتين أولمبيتين (أثينا 2004 وبكين 2008) وله فضيتين أيضاً (أمستردام 1928 وأتلانتا 1996) وللأسف فإنه لم يتأهل إلى منافسات الأولمبياد القادم في لندن 2012 رغم أنه حامل اللقب في آخر بطولتين. للأرجنتين لقب وحيد في مشاركته الوحيدة لكأس العالم للقارات 1992... والمنتخب الأرجنتيني وإن كان قوياً دائماً إلا أنه لم يكن بتلك الشهرة والشعبية العالمية التي كانت لمنتخبات البرازيل وألمانيا وإيطاليا إلا بعد فوزه بلقب كأس العالم لأول مرة عندما استضاف البطولة 1978 وازدادت الشعبية بشكل واضح وأكبر في الثمانينات بل وتجاوز منافسيه بعد ظهور مارادونا بإبداعاته ومهاراته التي قل مثيلها وخاصة بعد الفوز بكأس العالم للمرة الثانية عام 1986. ومن منا ينسى أننا حتى وقت ليس ببعيد كنا نطلق على الحذاء الرياضي في كوباني تسمية Xefafê Meredona أي "حذاء مارادونا"، لقد كان السحر الأرجنتيني والمارادني وراء ذلك... الأرجنتين هو أحد منتخبين فقط (الآخر هو فرنسا) فاز مرة واحدة على الأقل بلقب كل البطولات الممكنة لمنتخبات الرجال والتي تنطوي تحت لواء الفيفا (كأس العالم، الذهبية الأولمبية لكرة القدم، كأس العالم للقارات، بطل قارته) بل ويزيد عن فرنسا في كونه المنتخب الوحيد في العالم الذي أضاف إلى الألقاب السابقة لقب كأس العالم للشباب (6 مرات كرقم قياسي) ففرنسا لم تفز بهذا اللقب بعد.

علم دولة الأرجنتين، وشعار الاتحاد والمنتخب الأرجنتيني، واللباس الأساسي للمنتخب
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...78844767_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...52356095_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...07163713_n.jpg

يعاني المنتخب الأرجنتيني منذ أكثر من عقدين "أزمة مدربين" فهو دائماً يملك تشكيلة قوية ومثالية من المهاجمين واللاعبين ولكنه لا يثمر جيداً، وأرى أنه لو كان لهم مدرب من الطراز الرفيع لأحرزوا لقب العالم أكثر من مرة مؤخراً وبالأخص في الفترة من 1994 إلى 2010 على الأقل، ويكفي التذكير بأنهم كانوا المنتخب الأقوى تشكيلة وأداءً قبل مونديال 2002 وخرجوا من الدور الأول! وكانوا الأفضل في مونديال 2006 فخرجوا بركلات الترجيح من ربع النهائي بسبب خيارات المدرب الغير موفقة في المباراة كما يقول الكثيرين، وكانوا المنتخب الأقوى هجوماً وتشكيلة ونجوماً في 2010 وقبلها ومع ذلك عانوا الأمرين قبل التأهل إلى المونديال وخرجوا منه بخسارة كبيرة من ألمانيا في ربع النهائي! بسبب عدم خبرة المدرب مارادونا!، ولا زالت العروض التي لا تليق بغزارة النجوم والأسماء والتاريخ الأرجنتيني مستمرة وآخرها كان عدم الإقناع في أية مباراة في كوبا أمريكا 2011 في الأرجينتين ومن ثم الخروج من الدور الثاني وكذلك الأداء الباهت في التصفيات الحالية لكأس العالم 2014 كل ذلك رغم أن غالبية لاعبيهم هم نجوم وهدافو أنديتهم في أوروبا!... إنه دائماً منتخب كبير ومرشح للألقاب، لكنه بحاجة إلى مدرب كـ "مورينهو، كابيلو، هيدينك... وأمثالهم" عندها سيكون بطلاً للعالم حقيقة وفي أكثر من مناسبة... يذكر أن منتخبي الأرجنتين والأورغواي لعباً ضد بعضهما أكثر من أي منتخبين آخرين في العالم، فهما التقيا إلى اليوم في 198 مرة، آخرها كانت في ربع نهائي كوبا أميركا 2011 التي تفوق فيها الأورغواي بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1.

الهدافون التاريخيون للمنتخب الأرجنتيني
الهداف التاريخي للمنتخب الأرجنتيني هو لاعب لطالما أمتع وأبدع خلال مسيرته، لكنه ليس مارادونا كما قد يعتقد البعض للوهلة الأولى (ولكنهم قد لا يدركون أيضاً بأن مارادونا كان لاعب وسط متقدم ولم يكن مهاجماً)، وبطبيعة الحال هو ليس ليونيل ميسي نظراً لحداثته الأخير ولأنه أيضاً يلعب في مركز صانع الألعاب مع المنتخب الأول وليس كمهاجم، فمن هو برأيكم (فكروا قليلاً...) إنه "غابرييل عمر باتيستوتا" الملقب بـ "باتيغول" وهو الذي كان أسطورة فيورنتينا في التسعينيات من القرن الماضي وجالب الدوري لروما، وقد سجل بقميص بلاده 56 هدفاً في 78 مباراة لعبها بين عامي 1991-2002، ومنها أهدافه المونديالية الـ 12 في 3 نسخ (1994- 1998- 2002) وهو بذلك أفضل هداف أرجنتيني في تاريخ المونديال. كما أنه أحد أربعة لاعبين فقط سجلوا الهاتريك مرتين في تاريخ كأس العالم (إلى جانب الفرنسي جوست فونتين 1958 والمجري ساندرو كوشيش 1954 والألماني غيرد مولر 1970) لكنه الوحيد الذي سجلها في نسختين مختلفتين لكأس العالم (1994- 1998)، وكذلك منها أهدافه الـ 13 في 3 نسخ كوبا أمريكا شارك فيها والذي توج هدافاً لها في مناسبتين (هداف 1991 بـ 6 أهداف وفازت الأرجنتين باللقب، وهداف 1995 بـ 4 أهداف ولم تفز الأرجنتين باللقب، كما سجل 3 أهداف في آخر نسخة شارك فيها وكان ذلك في 1997) وهو بذلك أحد ثلاثة لاعبين فقط في التاريخ يتوج بلقب هداف كوبا أميركا في مناسبتين (الآخرين هما الأورغويانيين أنخل رومانو وبيدرو بيتروني في بدايات كوبا أميركا في الربع الأول للقرن الماضي) وهو ثالث أكثر المسجلين في تاريخ بطولات كوبا أميركا، وثاني أفضل هداف أرجنتيني فيها (بعد روبيرتو مينديز الأول في البطولة ككل بـ 17 هدف من أصل كل أهدافه الـ 19 مع الأرجنتين الذي يكون بالمناسبة في الترتيب 11 للهدافين التاريخيين للمنتخب الأرجنتيني).

باتيسوتا الهداف التاريخي للمنتخب الأرجنتيني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...94604781_n.jpg

يلي باتيستوتا في المركز الثاني لترتيب هدافي منتخب بلاده وبفارق كبير اللاعب الذي صال وجال في الأندية الإيطالية الشهيرة هيرنان كريسبو وبـ 35 هدف في 63 مباراة... ويأتي خلفهم الأسطورة مارادونا ثالثاً بـ 34 هدف فقط في 91 مباراة بمعدل ضعيف جداً مقارنة بلاعب كبير وأسطورة مثله، لكنه ليس معدلاً ضعيفاً مقارنة بلاعب خط وسط وإن كان متقدم، عموماً أهدافه القليلة لم تقف في كونه أفضل لاعب في القرن الماضي، بل في التاريخ (حسب تصويت الانترنت، لكنه الثاني حسب تصويت الفيفا) ويقال دائماً أنه لوحده قاد الأرجنتين للقبها المونديالي الثاني 1986 بأهدافه الخرافية الخمسة وتمريراته الحاسمة، لدرجة أن ذلك المونديال يسمى بمونديال "مارادونا" وهي البطولة الوحيدة التي تلقب باسم لاعب!. ونظراً لمساهماته، سحب الإتحاد الارجنتيني لكرة القدم الرقم 10 من الفريق الأول بعد اعتزاله لكن الفيفا بعد ذلك رفض أمر سحب الأرقام من المنتخبات، وهو الرقم الذي يحمله الآن النجم ليونيل ميسي. النجم الفرنسي ميشال بلاتيني يمتدح مارادونا بقوله: "الأمور التي أستطيع فعلها بالكرة يمكنه القيام بها بليمونة". تجدر الإشارة بأن مارادونا كان أحد أفراد منتخب شباب الأرجنتين الذين أحرزوا أول ألقابهم في البطولة الثانية لكأس العالم للشباب 1979 وتوج أفضل لاعب فيها... أما البقية من الهدافين فتتراوح عدد أهدافهم كما توضح القائمة من 24 هدف إلى 19 هدف، ويبدو أن هذه القائمة ستتعرض لغزو قريب من لاعبي الجيل الحالي النشيطين، فميسي دخل تقريباً قائمة العشرة بعد أن وصل للهدف 19 وهو نفس عدد أهداف صاحب الترتيب 10 و11، وأغويرو بات له 14 هدف من 33 مباراة، وهيغواين له 12 هدف من 22 مباراة، وهؤلاء الشباب بلا شك سيتقدمون كثيراً.

قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب الأرجنتيني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...78917598_n.jpg

أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الأرجنتيني
أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الأرجنتيني هو المدافع خافيير زانيتي (القائد السابق) الذي شارك إلى اليوم في 145 مباراة سجل خلالها 5 أهداف في الفترة (1994- إلى اليوم) وذلك بالرغم من أن مدربي المنتخب الأرجنتين قد تفننوا في استبعاده عن المنتخب، فقد استُبعد من تشكيلة المنتخب في مونديال 2006 من قبل المدرب بيكرمان الذي تلقى الكثير من الانتقاد بسبب ذلك، وعاد بعدها إلى تشكيلة المنتخب في عهد المدرب بيلسا، لكن دييغو مارادونا، الذي حل مكان بيلسا في التدريب، سحب منه شارة القيادة ليسلمها لماسكيرانو قبل أن يستبعده من تشكلية المنتخب في مونديال 2010، ليستدعيه بعدها المدرب السابق باتيستا، والغالب أن مسيرته مع المنتخب انتهت بعد مشاركته في بطولة كوبا أميركا 2011 والخروج من ربع النهائي وإقالة المدرب باتيستا، فالمدرب الحالي سابيلا لم يستدعيه بعد إلى المنتخب الأول، ولكنه رغم بلوغه الـ 38 من عمره لا زال يواصل تقديم أداء جيد وقوي مع ناديه انتر ميلانو الإيطالي (الذي استلم شارة القيادة فيه منذ منتصف موسم 1999 وإلى اليوم). في 20 سبتمبر 2011 تخطى زانيتي رقم اللاعب الإيطالي جوزيبي بيرغومي بـ 757 مباراة ضد نادي نوفارا كأكثر اللاعبين ظهوراً مع الانتر، وهو أحد اللاعبين القلائل الذين تجاوزوا حاجز الـ 1000 مباراة رسمية في مسيرتهم. في المركز الثاني يأتي القائد السابق روبيرتو أيالا (الذي سلّم شارة القيادة إلى زانيتي بعد كوبا أميركا 2007) وشارك في 115 مباراة سجل خلالها 7 أهداف في الفترة (1994- 2007). في المركز الثالث يأتي دييغو سييوني بـ 106 مباريات سجل فيها 11 هدف في الفترة (1988- 2002). وهؤلاء اللاعبون الثلاثة (زانيتي، أيالا، سيميوني) هم وحدهم تجاوزوا حاجز الـ 100 مباراة مع المنتخب الأرجينتيني.

خافيير زائنيتي أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الأرجنتيني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...98157987_n.jpg

قائمة أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الأرجنتيني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...91089844_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب الأرجنتيني سجلوا جميعهم ما مجموعه 274 هدفاً، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 27.4 أهداف، وهو رابع أقل مجموع بين المنتخبات التي نتحدث عنها متقدماً على كل من (روسيا، الأورغواي، إيطاليا)... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً لمنتخب الأرجنتين فقد شاركوا بما مجموعه في 946 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 94.6 مباراة، وهو ثامن أكثر مجموع من بين المنتخبات الـ 13 التي نتحدث عنها بعد كل من (فرنسا، ألمانيا، البرازيل، إيطاليا، إنكلترا، اسبانيا، هولندا).
[hr]#3300ff[/hr]
الأوروجواي URUGUAY
الأوروجواي الملقب بـ سيليستي La Celeste (أي الأزرق السماوي) وهو اللون الرسمي للبلاد كما يتضح من العلم كما أنه لون اللباس الرسمي للمنتخب. إنه أشهر منتخب كرة قدم في بدايات انتشار اللعبة في العالم وظهور كأس العالم، ولكنه المنتخب الأقل شهرة وشعبية حالياً من بين الفائزين بلقب كأس العالم (بل حتى أن البعض لا يعرف أن منتخب الأورغواي لديه لقبين عالميين وآخرين في الأولمبياد والبعض علم بذلك فقط بعد تميزه في كأس العالم الأخيرة 2010)، الأورغواي هي صاحبة أول استضافة لكأس العالم عام 1930 والفائزة بها، وحصلت على لقبها الثاني في مشاركتها الثانية وكانت في البطولة الرابعة (والأولى بعد الحرب العالية الثانية) في أرض البرازيل وعلى حسابهم عام 1950 فيما سمي بـ "مأساة الماركانا" (فلم يتوقع أحد خسارة البرازيل على أرضها، كما أن التعادل كان كافيا للبرازيل لإحراز اللقب). وربما لولا امتناع الأورغواي عن المشاركة في البطولتين الثانية 1934 والثالثة 1938 (اللتين توسطتا البطولتين التي فازت بها الأورغواي) وأيضاُ لولا توقف منافسات البطولة في فترة الحرب العالمية الثانية لكان للأورغواي شأن آخر وربما ألقاب أخرى وسيطرة مطلقة، لكن ذلك لم يحدث في أحد الفترات الذهبية في تاريخ الأوروغواي، جدير بالذكر أن الأورغواي هي الدولة الأصغر مساحة من بين جميع الذين حققوا لقب كأس العالم... الأوروغواي أيضاُ هو صاحب ذهبيتين أولمبيتين في منافسات كرة القدم (1924 و1928) في مشاركتيه الوحيدتين إلى اليوم!!! والغريب أنه يتفوق في قارته على أكبر المنتخبات في العالم (البرازيل والأرجنتين) في عدد ألقاب كوبا أميركا (بطولة أمريكا الجنوبية لكرة القدم) فهو الأكثر تتويجاًً بـ 15 لقب منها النسختين الأولى 1916 والأخيرة 2011 (وللمفارقة كلتيهما على الأراضي الأرجنتينية!) بينما الأرجنتين لها 14 لقب والبرازيل 8 ألقاب... كذلك الأورغواي هو بطل البطولة الوحيدة للكأس الذهبية "موندياليتو" وتعني كأس العالم المصغرة 1980 والتي دعت إليها الأورغواي واستضافتها بمناسبة الذكرى الـ 50 لانطلاق كأس العالم (أي هم ابتكروها) وجمعت تلك البطولة بين أبطال العالم السابقين وقتها، وفازوا في النهائي على البرازيل 2-1 (وبالتأكيد الغالبية القصوى لم يسمع بتلك البطولة لأنها جرت مرة واحدة ولم تنجح المساعي لإجرائها مرة أخرى، وكانت اسبانيا قد دعت إليها مجدداً بعد فوزها بلقب العالم 2010، لكن إلى الآن ليس هناك مخطط لتجديدها)... وقد يتساءل البعض عن سبب وضع 4 نجوم على شعار الاتحاد الأورغوياني لكرة القدم، السبب هو أنهم خلافاً للعادة جمعوا بين ألقاب العالم والأولمبياد، فاثنين منها يمثلان لقبي كأس العالم والآخرين يمثلان ذهبيتي الأولمبياد.

علم دولة الأورغواي، وشعار الاتحاد والمنتخب الأورغوياني، واللباس الأساسي للمنتخب
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...76468418_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...32393970_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...25539253_n.jpg

ربما الغالبية لا يعرف بأن منتخب الأورغواي هو المنتخب الأكثر تتويجاً بألقاب البطولات الرئيسية في العالم على الإطلاق (20 لقب بواقع: 15 كوبا أميركا، 2 كأس العالم، 2 أولمبياد، 1 موندياليتو. مقابل 19 للأرجنتين بواقع: 14 كوبا أميركا، 2 كأس العالم، 2 أولمبياد، 1 كأس العالم للقارات) طبعاً بطولة كأس العالم للشباب وبطولات السيدات لا تدخل في تلك الإحصائية، لكن ربما تلك الإحصائية لا تكون عادلة إذا ما وجدنا أن عدد نسخ كوبا أميركا وصل إلى اليوم إلى 43 نسخة في حين أن بطولة أمم أوروبا القادمة 2012 ستكون النسخة رقم 14 فقط أي أقل من عدد ألقاب الأورغواي الـ 15 في كوبا أميركا وحدها! فكيف للأوروبيين أن ينافسوهم لهذه الناحية؟... وكما ذكرت سابقاً، فإن منتخبي الأورغواي والأرجنتين يحملان الرقم القياسي لعدد المباريات ضد بعضهما أكثر من أي منتخبين آخرين، حيث لعب الفريقان ضد بعض 198 مرة منذ عام 1901. أما عن قلة شعبية وشهرة هذا المنتخب فهو بتقديري غيابه عن المراكز الأولى في الساحة العالمية خلال جيلنا الحالي والجيل السابق لنا وكذلك سيطرة منتخبات أخرى في تلك الفترة على العالم (كأرجنتين مارادونا وبرازيل بيليه والنجوم اللاحقين وإيطاليا روسي ودينوزوف وباجيو وألمانيا مولر وبيكنباور ووو) وكذلك فإن هذا المنتخب العريق لم يملك طيلة مسيرته ذلك النجم البارز أو الأسطورة التي تجذب الأجيال عكس بقية المنتخبات على مدى التاريخ والتي لطالما كانت تملك أساطير وعمالقة في اللعبة، ويبدو أن الأورغواي عادت مؤخراً لتأخذ مكانها الطبيعي بين كبار العالم، وليس حلولها في المركز الرابع للمونديال الأخير 2010 وفوزها بلقب كوبا أميركا 2011 على الأراضي الأرجنتينية سوا دليلين على كلامنا، فهنيئاً لها ذلك وهنيئاً لكرة القدم عودة أشهر منتخب في بدايات انتشار البطولات العالمية والقارية.

الهدافون التاريخيون للمنتخب الأوروغوياني
هداف الأورغواي الأول هو نجمها الحالي "دييغو فورلان"، أحد أهم اللاعبين الذين ساهموا في عودة الأورغواي الحالية إلى الأضواء، يلعب لنادي انتر ميلان حالياً وكان لاعب المان يونايتد وفياريال وأتلتيكو مدريد سابقاً، سجل حتى اليوم 32 هدف في 84 مباراة كان آخرها هدف التعادل في مرمى البارغواي في ثاني جولات تصفيات كأس العالم 2014، وهو الهدف الذي جعله ينفرد في المركز الأول بعد أن كان قد تساوى مع صاحب المركز الأول سابقاً بهدفيه الذين سجلهما في نهائي كوبا أميركا 2011 عندما فازت الأورغواي 3-0 على البارغواي أيضاً. أختير فورلان أفضل لاعب في مونديال 2010 بعدما قاد الأورغواي للمركز الرابع وسجل وقتها 5 أهداف تساوى بها في صدارة هدافي تلك البطولة مع 3 آخرين (مولر، فيا، شنايدر) لكنه لم يتوج بلقب الهداف الذي آل للألماني مولر بفضل تفوق الأخير بعدد التمريرات الحاسمة... وعدد الأهداف هذا (32) هو أقل عدد من الأهداف للهداف التاريخي لمنتخب من بين المنتخبات العالمية الشهيرة، بل هو أقل حتى من عدد أهداف صاحب الترتيب العاشر لهدافي المنتخب الألماني (الذي هو فريتز والتر بطل مونديال 1954 والذي له 33 هدف!!) لكن لا زالت الفرصة سانحة لفورلان لزيادة الغلة وبالتأكيد سيتقدم على هداف إيطاليا التاريخي (ريفا 35 هدف) الذي هو ثاني أقل عدد من الأهداف من بين هدافي المنتخبات الكبيرة، ولكني أعتقد بأن فورلان ابن الـ 32 عاماً لن يهنأ كثيراً في قمة ترتيب هدافي بلاده عبر التاريخ، فهناك نجم أجاكس سابقاً وايفربول حالياً الصاروخ القادم بقوة "لويس سواريز" ابن الـ 24 من عمره والذي بات يسجل في كل مناسبة مع منتخب بلاده ووصل رصيده حتى اليوم إلى 26 هدف بعد السوبر هاتريك الذي أحرزه في الجولة الثالثة لتصفيات مونديال 2014 في مرمى تشيلي وبات بذلك في الترتيب الخامس في قائمة الهدافين التاريخيين للأورغواي بعد أن كان خارج قائمة العشرة الأوائل قبل بداية التصفيات، ولا شك أنه سيتقدم قريباً إلى الصدارة متجاوزاً فورلان والآخرين وخاصة أنه لا زال صغير السن.

فورلان الهداف التاريخي للمنتخب الأورغوياني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...05468735_n.jpg

قبل فورلان كان الهداف التاريخي للأوروغواي هو اللاعب الفائز بذهبيتي الأولمبياد الوحيدتين في تاريخ الأورغواي (1924 و1928) والفائز بأول لقب مونديال عام 1930 "هيكتور سكاروني" والذي لعب ما بين 1917- 1939 (ولعب أيضاً لكل من برشلونة وانتر ميلان) حيث سجل مع المنتخب 31 هدفاً في 52 مباراة، والغريب كل الغرابة أن ذلك الرقم الضئيل جداً ظل صامداً لأكثر من 80 سنة كاملة قبل أن يتجاوزه فورلان!، وهنا دليل آخر على غياب النجوم البارزين في تاريخ الأورغواي... يليهما في الترتيب الثالث الأسطورة الأخرى في بدايات الأوروغواي ونجم كوبا أميركا في فترته (وكانت في بدايات البطولة) أنخيل رومانو بـ 28 هدف في 68 مباراة وهو أحد 3 لاعبين فقط في التاريخ توج هدافاً لكوبا أميركا في مناسبتين وفعلها في نسختي 1917 بـ 4 أهداف و1920 بـ 3 أهداف (اللاعبين الآخرين هما زميله في المنتخب الأورغوياني بيدرو بيتروني في نسختي 1923 و1924، والأرجنتيني باتيستوتا كما ذكرنا سابقاً في نسختي 1991 و1995).

قائمة الهدافين التاريخيين لمنتخب الأورغواي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...71945371_n.jpg

أكثر اللاعبين تمثيلاً لمنتخب الأوروغواي
أكثر اللاعبين تمثيلاً لمنتخب الأوروغواي هو نفسه الهداف التاريخي لهم المهاجم الحالي "دييغو فورلان" والذي شارك إلى اليوم في 84 مباراة مسجلاً خلالها 32 هدف. والملفت أن الأورغواي هو المنتخب الكبير الوحيد الذي هدافه التاريخي الأول هو نفسه أكثر من مثل المنتخب الأول، كما أنه المنتخب الوحيد من بينهم الذي يكون أكثر من مثله لاعباً مهاجماً على عكس البقية الذين يكون أكثر من مثلهم إما حارساً أو مدافعاً أو لاعب وسط... في المركز الثاني يأتي الحارس رودولفو رودريغيز بـ 87 مشاركة في الفترة (1967 و1986). وفي المركزين الثالث والرابع يأتي بـ 74 مشاركة كل من دييغو بيريز (2001- إلى اليوم) والحارس السابق فابيان كاريني في الفترة (1999- 2009). وهو المنتخب الوحيد، من بين المتوجين سابقاً بلقب العالم ومن بين الكبار الذين نتحدث عنهم هنا، والذي لم يتجاوز أكثر من مثله حاجز الـ 100 مباراة بعد، لكن ربما يكون فورلان قادراً على الوصول للمباراة 100 يوماً ما... (الملفت أن رقم الهداف التاريخي للأوروغواي ورقم أكثر من مثله هما الأدنى من بين جميع المنتخبات الكبيرة التي نتحدث عنها!!)... يخرب بيتها هاي الأوروغواي كل شي فيها ملفت سواء إيجاباً أم سلباً!!!.

فورلان مرة أخرى وهذه المرة أكثر اللاعبين تمثيلاً لمنتخب الأورغواي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...98525169_n.jpg

قائمة أكثر اللاعبين تمثيلاً لمنتخب الأورغواي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...44164130_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب الأورغواياني سجلوا جميعهم ما مجموعه 259 هدفاً، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 25.9 أهداف، وهو ثاني أقل مجموع حققه أحد المنتخبات الـ 13 التي ندرسها متقدماً على المنتخب الروسي فقط الذي حقق هدافوه ما مجموعه 249 هدف... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً لمنتخب أوروغواي فقد شاركوا بما مجموعه في 723 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 72.3 مباراة وهو المجموع الأقل من بين جميع المنتخبات الـ 13، كما أنه المنتخب الوحيد الذي لم يصل لاعبوه العشرة الأوائل إلى 800 مباراة على الأقل.
[hr]#3300ff[/hr]
اسبانيا SPAIN
منتخب اسبانبا، حامل لقب أوروبا ولقب العالم، الملقب بـ لافوريا روخا La Furia Roja (أي الغضب الأحمر The Red Fury) أو اختصاراً لافوريا La Furia (الغضب) أو لاروخاLa Roja (الأحمر) وهو اللون الأساسي في العلم الاسباني، أما الغضب الأحمر فهو للدلالة على قوة المنتخب الإسباني والرعب الذي يزرعه في قلوب المنتخبات التي تواجهه (ويعود أصلاً إلى حدث تاريخي متعلق بغضب الجيش الاسباني في القرن السادس عشر)، وكذلك يلقب بـ "الماتادور" أي مصارع الثيران نسبة إلى اللعبة التي تشتهر بها اسبانيا. لطالما وصفت اسبانيا بأنها القوة الكروية بدوريها وأحد أقوى ناديين في العالم (ريال مدريد وبرشلونة) دون منتخبها، ولكنه فعلها أخيراً بفضل كوكبة نجوم برشلونة وريال مدريد، فقد أصبح المنتخب الظاهرة والأقوى في العالم في السنوات الأخيرة، يعيش منذ العام 2008 فترته الذهبية، هو متصدر التصنيف العالمي للمنتخبات منذ العام 2008 (خلا بعض الشهور القليلة التي فقد فيها المركز الأول)، وكيف لا يكون الظاهرة وهو حامل لقب العالم وحامل لقب أوروبا في حضرة القوى التقليدية العالمية، لقد أصبح منهم بجدارة واقتدار... له من الألقاب الكبيرة أربع (كأس العالم 2010، كأس الأمم الأوروبية في مناسبتين 1964 و2008، ذهبية الألعاب الأولمبية في برشلونة 1992) وقبل ذلك كانت أفضل نتيجة للاسبان حلولهم في المركز الرابع لمونديال 1950 (وكان ذلك بمجرد تأهلهم للدور الثاني!) كما له فضيتين أولمبيتين (2000 و1920 بعد انسحاب تشيكوسلوفاكيا من النهائي احتجاجاً على طرد أحد لاعبيه في الشوط الأول، فلعبت اسبانيا وهولندا على الميداليتين الفضية والبرونزية)... بلا شك أن أحد أسرار التفوق الاسباني هو اتباع أسلوب Tiki- taka والذي يبدع فيه نادي برشلونة، وهو أسلوب متطور ومعقد في عالم كرة القدم يعتمد على التمريرات القصيرة السريعة بين اللاعبين والتحرك المنظم بدون كرة, والحفاظ على هذا الأسلوب طيلة فترات المباراة عبر مراكز اللاعبين المختلفة والذين يتقيدون بها بشكل كبير، وبهذا الأسلوب لا تقل نسبة الاستحواذ على الكرة في أسوء الحالات عن 60% وتصل غالباً إلى أكثر من 70%، وهو الأسلوب الذي لطالما انتهجه برشلونة وأبدع فيه، وعلى الرغم من أن لويس آراغونيس (مدرب اسبانيا بطل يورو 2008) وديل بوسكي (مدرب اسبانيا الحالي وبطل كأس العالم 2010) وبيب غوراديولا (مدرب برشلونة منذ صيف 2008) هم مفاتيح التشغيل لماكنة هذا التكتيك إلا أن التسمية بدأت تندرج على الألسن بدءاً من المعلق الشهير في القناة الاسبانية السادسة "اندريس مونتيس" الذي لم يجد وصفاً لما يشاهده من سحر كروي بأقدام لاعبي برشلونة إلا أن يقول "تيكي تاكا"، فصوت مناولات الكرة السريعة "تيك تاك" يشبه إلى حد كبير صوت عقارب الساعة وهي تتحرك أو صوت لعبة Clackers وهي لعبة ظهرت في سبعينات القرن الماضي وعبارة عن حبل مطاطي مربوط في طرفيه كرتان يقوم اللاعب بضربهما ببعضهما البعض, أو ربما كصوت كرات البلياردو عندما تضرب بعضها البعض.

علم دولة اسبانيا، وشعار الاتحاد والمنتخب الاسباني، واللباس الأساسي للمنتخب
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...02973548_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...75183752_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...60728460_n.jpg

لكن يقال أن طريقة التيكي تاكا ابتكرها الهولندي يوهان كرويف عندما درب البارسا في بداية التسعينيات من القرن الماضي, وأكمل مسيرته لويس فان غال نهاية التسعيانيات وفرانك ريكارد أيضاً في برشلونة، وهي بالأصل نظرة مطورة للكرة الهولندية الشاملة بإيقاع أسرع وأكثر شمولية (راجع عن الكرة الشاملة في شرح المنتخب الهولندي), لكن يحسب لبيب غوراديولا أنه هو من فجرها بهذا الشكل الكبير واستطاع الاستفادة منها بإحراز سداسية تاريخية مع برشلونة موسم 2009 وبجعل برشلونة أقوى فريق في العالم في الفترة الأخيرة، بل وينادي الكثيرين باعتباره الأقوى في التاريخ، كل ذلك يعتمده المنتخب الاسباني في طريقة لعبه بفضل المهارة المميزة للاعبي خط وسطه الناري بقيادة متقني التمريرات (تشافي، ألونسو، إنيستا) وربما هم أكثر من يتقن التمريرات في التاريخ... في يوليو 2008، أي بعد الفوز بلقبه الثاني في أمم أوروبا، تصدر المنتخب الاسباني التصنيف العالمي لأول مرة في تاريخه منذ اعتماد نظام التصنيف في العام 1993، ليصبح وقتها سادس منتخب يتصدر التصنيف العالمي وأول منتخب يتصدر من دون أن يسبق له الفوز بكأس العالم. وفي 20 يونيو 2009 (عندما فاز الاسبان 2-0 على جنوب أفريقيا في ثالث مباريات الدور الأول لكأس القارات 2009) وصل المنتخب الاسباني إلى 35 مباراة متتالية من دون هزيمة معادلاً بذلك الرقم القياسي الذي حققته البرازيل في الفترة 1993 و1996، كما وصل بالمباراة ذاتها للفوز 15 على التوالي كرقم قياسي (متقدماً على البرازيل وفرنسا وأستراليا الذين لديهم 14 فوز على التوالي)، وكان الاسبان مرشحون لزيادة الغلة في مباراة نصف النهائي في البطولة ذاتها ضد الأمريكان الذين استطاعوا مفاجأة العالم أجمع بالفوز على المنتخب الاسباني وإنهاء السلسلة الطويلة لهم من دون هزائم (وهي بالمناسبة البطولة الوحيدة التي تخلو خزائن الاتحاد الاسباني من لقبها).

الهدافون التاريخيون للمنتخب الإسباني
الهداف التاريخي لبطل العالم وأوروبا هو لاعب برشلونة الحالي ونجم فالنسيا سابقاً "دافيد فيا" الملقب بـ خواكي El Guajeوتعني "الولد" باللغة الأستورية، فيا سجل حتى اليوم 51 هدفاً في 82 مباراة وهو في الثلاثين من عمره. بداياته كانت صعبة، فعلى الرغم من إصابته الخطيرة عندما كان طفلاً، إلا أنه شُفي وبدأ مسيرته الاحترافية مع سبورتنغ خيخون ومن ثم انتقل إلى ريال سرقسطة بعد موسمين، حيث لعب لأول مرة في الدوري الإسباني، وفاز بأول ألقابه كأس ملك إسبانيا وكأس السوبر الإسباني وانضم إلى فالنسيا عام 2005 وفاز معه بلقب كأس ملك إسبانيا 2008 كما أنه كان هدافهم الأول في كل المواسم التي لعب لهم (5 مرات) وهو خامس أكثر لاعب تسجيلاً للأهداف في تاريخ فالنسيا بـ 129 هدف برغم سنينه القليلة معهم. انتقل عام 2010 إلى نادي برشلونة حيث فاز بأول لقب للدوري الإسباني وثاني لقب سوبر اسبانيا وكذلك أول لقب دوري أبطال أوروبا وكأس سوبر أوروبا 2011 وكل ذلك في موسمه الأول مع البلاوغرانا. لعب فيا أول مباراة دولية له في عام 2005، وقد شارك منذ ذلك الحين في ثلاث بطولات كبرى، فسجل ثلاثة أهداف في كأس العالم 2006، وكان هداف بطولة كأس الأمم الأوروبية 2008 بـ 4 أهداف (رغم عدم مشاركته في النهائي بسبب الإصابة التي تعرض لها بعد 34 دقيقة في مباراة نصف النهائي)، وحصل على الحذاء الفضي في كأس العالم 2010 (بعد أن تساوى مع هداف البطولة الألماني مولر بـ 5 أهداف وتخلف عنه بفارق التمريرات الحاسمة)، وهو بذلك يكون قد سجل أهدافاً في كأس العالم أكثر من أي لاعب آخر في تاريخ إسبانيا سواء في بطولة واحدة (5 في 2010) أم في كل بطولات كأس العالم (8 أهداف).

دافيد فيا الهداف التاريخي للمنتخب الاسباني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...64370251_n.jpg

يأتي ثانياً في ترتيب هدافي المنتخب الاسباني "الفتى المدلل" لاسبانيا وريال مدريد راؤول غونزاليس بـ 44 هدف في 102 مباراة (وكان الأول حتى آذار 2011 حين تجاوزه فيا) وهو الهداف التاريخي لنادي ريال مدريد بـ 323 هدف في 741 مباراة كما أنه الهداف التاريخي لدوري أبطال أوروبا بـ 71 هدف في 144 مباراة، وتوج هدافاً للدوري الاسباني موسمي 1999 و2001 كما توج هدافاً لدوري الأبطال موسمي 2000 و2001، ولم يتم استدعاؤه للمنتخب منذ نهاية العام 2006 وخاصة بعد البداية السيئة للاسبان في تصفيات يورو 2008، وهو الآن يلعب لنادي شالكه الألماني منذ بداية موسم 2010/2011... والغريب أن صاحب الترتيب الثالث هو "مدافع" وليس مهاجماً أو لاعب وسط، وهو القائد الأسبق للمنتخب "فيرناندو هييرو" بـ 29 هدف وهو الذي كان الهداف التاريخي لاسبانيا قبل أن يتجاوزه راؤول! (وهو بالمناسبة أكثر من عدد أهداف الكثير من المهاجمين عبر تاريخ جميع المنتخبات!) لكن إن عُرف السبب ربما بطل العجب، السبب هو أن هييرو كان المتخصص في تنفيذ ركلات الجزاء والركلات الحرة كما أنه كان متقناً للرأسيات... الغريب أيضاً أنه قبل ذلك فإن الهداف التاريخي لمنتخب اسبانيا كان بـ 26 هدف فقط وهو إيميلو بوتراغوينو صاحب الترتيب السادس الآن! بمعنى أن اسبانيا تشهد ثورة حالية حتى في مجال هدافيها التاريخيين، وهو المنتخب الوحيد من بين كبار العالم الذي لعب الخمسة الأوائل من هدافيه التارخيين في القرن الحالي، كما أنه أحد منتخبين فقط من بين كبار العالم الذين نذكرهم هنا، والذي لا زال هدافه التاريخي ينشط في الملاعب ومع المنتخب وبإمكانهم زيادة غلته من الأهداف في الصدارة (المنتخب الآخر هو الأورغواي حيث أن هدافه الأول فورلان لا زال نشطاً مع منتخبه).

قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب الاسباني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...58348571_n.jpg

أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الاسباني
أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الاسباني هو القائد الحالي للمنتخب ولريال مدريد الحارس "إيكر كاسياس فرنانديز"، الذي شارك حتى اليوم في 127 مباراة منذ العام 2000، متجاوزاً في نوفمبر 2011 صاحب المركز الأول السابق الحارس الأسبق للمنتخب الأول أندوني زوبيزاريتا (126 مباراة بين 1985 و1998) والذي بات في الترتيب الثاني. كاسياس كان جزءاً غير مستخدم في يورو 2000 في سن الـ 19، وكان ضمن قائمة المنتخب لمونديال 2002 لكن كبديل ومن قبيل الصدفة أصبح الخيار الأول كحارس مرمى عندما انسحب كانيزاريس بسبب إصابة من حادث غريب، فاستغل الفرصة أحسن استغلال ولعب دورا أساسياً في تقدم أسبانيا عندما تصدى لركلتي ترجيح في الدور الثاني ضد جمهورية ايرلندا، ما أكسبه لقب "القديس". وواحدة من صداته خلال ربع النهائي ضد كوريا الجنوبية أختيرت من الفيفا كواحدة من أجمل 10 صدات في التاريخ. أُعطي كاسياس شارة الكابتن مع استبعاد راؤول من تشكيلة المنتخب في يورو 2008 وأصبح أهم المساهمين في نيل اللقب بعد أن أنقذ ركلتي ترجيح أمام إيطاليا في ربع النهائي، وأصبح كاسياس أول حارس مرمى يرفع كأس بطولة الأمم الأوروبية كقائد، كما أنه حافظ على نظافة شباكه في كل المباريات الإقصائية. أيضاُ كان قائداً لإسبانيا نحو لقبها الأول في كأس العالم بالفوز 1-0 ضد هولندا بعد أن أنقذ مرماه من تدخلين حاسمين على آريين روبن الهولندي (وكان قد تصدى لركلة جزاء أثناء مباراة ربع النهائي ضد البارغواي) وأيضاً حافظ على شباكه نظيفة في كل المباريات الإقصائية (الدور الثاني، ربع النهائي، نصف النهائي والنهائي)، وأصبح الحارس الثالث الذي يحمل كأس العالم في التاريخ. يأتي في المركز الثالث مايسترو خط الوسط ولاعب برشلونة تشافي هيرنانديز المشارك إلى اليوم في 107 مبارات مسجلاً خلالها 10 أهداف بدءاً من العام 2000، وفي المركز الرابع يأتي راؤول غونزاليس بـ 102 مباراة سجل خلالها 44 هدف خلال الفترة (1996- 2006). وهؤلاء اللاعبون الأربعة (كاسياس، زوبيزاريتا، تشافي، راوؤل) هم وحدهم تجاوزوا 100 مباراة مع المنتخب الاسباني ويقترب منهم كل من (كارليس بويول الخامس بـ 98 مباراة، وتشابي ألونسو السادس بـ 92 مباراة).

الحارس إيكر كاسياس أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الاسباني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...02261661_n.jpg

قائمة أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الاسباني
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...19717984_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب الاسباني سجلوا جميعهم ما مجموعه 291 هدفاً، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 29.1 أهداف، وهو خامس أقل مجموع من بين المنتخبات الـ 13 الكبيرة التي ندرسها، متقدما على كل من (روسيا، الأورغواي، إيطاليا، الأرجنتين) ومتخلفاً بفارق هدفين عن البرتغال... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً لمنتخب اسبانيا فقد شاركوا بما مجموعه في 996 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 99.6 مباراة، وهو خامس أكبر مجموع بين المنتخبات الـ 13 بعد كل من (فرنسا، ألمانيا، البرازيل، إيطاليا، إنكلترا) ويبدو أنه سيكون قريباً ربما الأول خاصة أن أغلب لاعبيه العشرة الأوائل لا زالوا مشاركين مع المنتخب على عكس بقية المنتخبات.
[hr]#3300ff[/hr]
فرنسا FRANCE
منتخب فرنسا، الملقب بـ تريكولورLes Tricolores أي منتخب الألوان الثلاثة (في إشارة إلى الألوان الثلاثة للعلم الفرنسي! وكأنو مافي حدا غير فرنسا عندهم 3 ألوان بالعلم! ههههه)، أيضاً يُعرف بلقب بـLes Bleus أي (الزُرق- جمع أزرق)، لكن لا شك أن اللقب الأشهر للفرنسيين هو منتخب "الديوك" نسبة إلى الديك الذي هو رمز الدولة الفرنسية وهو أيضاً شعار الاتحاد الفرنسي لقكرة القدم، إنه المنتخب الذي أنجب اثنين من أفضل اللاعبين في التاريخ (بلاتيني وزيدان). فرنسا هي أول من لعبت مباراة دولية رسمية ضد منتخب بلجيكا في 1 مايو 1904 وذلك بعد أيام من تأسيس الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA في مركز الإتحاد الفرنسي لرياضات ألعاب القوى في باريس 21 أيار 1904... منتخب فرنسا تأخر لينضم إلى القائمة الدائمة للكبار، فسوى وصوله إلى نصف نهائي مونديال 1958 (بقيادة هداف تلك النسخة بـ 13 هدف الأسطورة جوست فونتين) لم يبرز بقوة في المحافل الدولية والقارية إلا ما ندر إلى أن جاء العصر الذهبي في الثمانينات بقيادة الأسطورة ميشيل بلاتيني ورفاقه، فأسسوا جيلاً واسماً ذهبياً لفرنسا وحققوا نتائج باهرة على مدى سنوات طويلة استحقوا بها الوقوف بين كبار العالم إلى يومنا هذا، فأحرزوا وقتها لقب أمم أوروبا لأول مرة 1984 وذهبية أولمبياد لوس أنجلوس 1984 وحلوا رابعاً في مونديال 1982 وثالثاً في مونديال 1986 بعد أن أقصوا المنتخب البرازيل الرهيب في ربع النهائي، وبعد فترة سبات مؤقتة وغياب مفاجئ في مونديال 1994 ظهر جيل آخر للعمالقة بقيادة زيدان وديشامب وهنري، فحققوا لقب العالم لأول مرة 1998 عندما استضافت فرنسا البطولة ولقب أمم أوروبا لثاني مرة في التاريخ 2000 ولقب القارات مرتين متتاليتين (2001 و2003) والمركز الثاني في كأس العالم 2006. لكن شأنه شأن المنتخب الإيطالي فقد خفت بريقهما بعد وصولهما لنهائي مونديال 2006 وخاصة بعد اعتزال زين الدين زيدان، وانعدمت تقريباً شخصية وقوة المنتخب الفرنسي، فتأهل الفرنسيون بصعوبة ومن مباريات الملحق إلى بطولتي أمم أوروبا 2008 وكأس العالم 2010 وخرجوا في كلتيهما من الدور الأول وبهدف وحيد في كل منهما!!!

علم دولة فرنسا، وشعار الاتحاد والمنتخب الفرنسي، واللباس الرسمي للمنتخب
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...23054559_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...42335514_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...85572610_n.jpg

وكما قلنا في معرض حديثنا عن المنتخب الأرجنتيني، فإن المنتخبين الفرنسي والأرجنتيني هما الوحيدين الذين فازا بجميع البطولات الرئيسية للمنتخبات مرة واحدة على الأقل (كأس العالم، الذهبية الأولمبية، كأس العالم للقارات، بطولة القارة التي هم فيها)... يمتاز المنتخب الفرنسي عن غيره بشكل لافت بتعدد أعراق اللاعبين المشاركين في تشكيلته، وربما هو اشهر وأكثر منتخب في العالم يحوي بين صفوفه دائماً لاعبين سود ولاعبين من أصول غير فرنسية، الأمر الذي كان مصدر انتقاد دائم من بعض الفرنسيين لدرجة أن بعض أحد أطراف المعارضين والساسة الفرنسيين علق على صورة المنتخب الفائز في مونديال 1998 عندما استقبله الرئيس الفرنسي وقتها جاك شيراك بالقول (من الجميل أن نجد شخصاً فرنسياً في الصورة) في إشارة إلى الرئيس طبعاً!!! ولكن بلا شك ذلك المزيج هو الذي أكسبهم القوة التي تميزوا بها في العصر الحالي، كما أنه تمثيل حقيقي لنبذ العنصرية وعدم التفرقة بين مختلف الأعراق ودليل آخر على المساواة والمواطنة التي لطالما اشتهرت بها فرنسا كبلد... مما يجدر ذكره أن كبرى المناسبات العالمية والقارية كان وراءها رجال فرنسيون وأفكار فرنسية، فمثلاً المحرك الرئيسي لتأسيس الفيفا عام 1904 كان الصحافي الفرنسي روبير غيرين، وصاحب فكرة وتنظيم كأس العالم كان الفرنسي جولز ريميه Jules Rimet رئيس الاتحاد الدولي وقتها، وصاحب فكرة بطولة أمم أوروبا كان هنري دولونيي، سكرتير الاتحاد الفرنسي لكرة القدم، ولا زال اسمه محفوراً على كأس البطولة والتي تسمى باسمه، وكذلك دورة الألعاب الأولمبية الحديثة التي انطلقت عام 1896 كان وراءها البارون الفرنسي "بيير دي كوبيرتان".

الهدافون التاريخيون للمنتخب الفرنسي
هداف فرنسا الأول هو "الغزال الأسمر" تييري هنري نجم آرسنال الإنكليزي وفيما بعد برشلونة الاسباني قبل الانتقال إلى أمريكا، والذي سجل مع المنتخب حتى الآن 51 هدفاً في 123 مباراة، ولكن غالباً مسيرته الدولية انتهت تماماً، فلم يتم استدعاؤه للمنتخب منذ نهاية مونديال 2010 بعد أن خرجوا بشكل مذل من الدور الأول وبعد المشاكل التي أثيرت بين اللاعبين والمدرب ريمون دومينيك وقتها. وبالمناسبة هنري هو أيضاً الهداف التاريخي لنادي آرسنال اللندي، حيث سجل لهم في مسيرته 224 في كافة البطولات، وحقق معهم لقب هداف الدوري الإنكليزي في 4 مناسبات 2002 و2004 و2005 و2006 (وهو ما لم يفعله أحد في الدوري الإنكليزي الممتاز منذ ظهوره موسم 1993 سواه والإنكليزي آلن شيرر) وهو أحد ثلاثة لاعبين فقط في تاريخ الدوري الإنكليزي على الإطلاق منذ بدئه عام 1888 يتوج هدافاً للدوري في ثلاث نسخ متتالية (الآخر كان لاعب توتنهام الإنلكليزي جيمي غريفز حين توج هدافاً مواسم 1963 و1964 و1965 والإنكليزي آلن شيرر مواسم 1995 و1996 مع بلاكبيرن روفرز و1997 مع نيوكاسل)، انتقل هنري إلى برشلونة صيف 2007 فكان أحد العناصر الأساسية التي ساهمت في السداسية التاريخية التي حققها برشلونة موسم 2008/2009، ويلعب منذ صيف 2010، أي بعد المونديال المخيب، في صفوف نادي "نيويورك ريد بولز" الأمريكي... يعد هنري من بين أسرع لاعبي كرة القدم في التاريخ (وتصل سرعته إلى 60 كم/ساعة) وهو من بين اللاعبين الذين استحقوا الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم لكنه لم يحصل عليها، فاختير في المركز الثاني لمرتين متتاليتين (2003 خلف زيدان و2004 خلف رونالدينهو) بمعنى أنه كان أفضل مهاجم في العالم وقتها (فزيدان ورونالدينهو كانا لاعبي خط وسط).

تييري هنري الهداف التاريخي للمنتخب الفرنسي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...01416461_n.jpg

يلي هنري في المركز الثاني أسطورة جوفنتوس وفرنسا في الثمانينات "ميشيل بلاتيني" أو كما يحلو للفرنسيين تسميته "بلاتوش" فسجل 41 هدفاً من 72 مباراة بالرغم من أنه كان لاعب وسط، وهو الذي قاد فرنسا إلى العالمية والوقوف في صف الكبار فحقق معها أول ألقابها القارية (أمم أوروبا 1984 وتوج هدافاً لها بـ 9 أهداف في 5 مباريات) وجعل فرنسا من كبار العالم في ثمانينات القرن الماضي، وهو الذي توج بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في أوربا (التي كانت تمنحها مجلة فرانس فوتبول الفرنسية ودُمجت بدءاً من 2010 مع جائزة أفضل لاعب في العالم التي كانت تمنحها الفيفا لتصبح "الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم") 3 مرات متتالية (1983- 1984- 1985) وهو ما لم يفعله أحد غيره إلى اليوم (التتالي وليس 3 مرات، فهناك لاعبون حققوها 3 مرات وليس ليست متتالية) وكان قد توج في السنوات نفسها هدافاً للدوري الإيطالي، بلاتيني يشغل حالياً منصب رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم... يليهما في الترتيب الثالث دافيد تريزيغيه الملقب بـ "تريزيغول" بـ 34 هدف في 71 مباراة وهو مسجل هدف الفوز "الذهبي" في نهائي أمم أوروبا 2000 ضد إيطاليا، ويأتي رابعاً الأسطورة زيدان بـ 31 هدف برغم أنه لاعب وسط. أما التميز الأكبر فكان من نصيب الأسطورة الأخرى جوست فونتين الذي يأتي في المركز الخامس بـ 30 هدف ولكن في 21 مباراة فقط أي بمعدل أهداف يصل إلى 1.42 هدف في كل مباراة (منها 13 هدف في مونديال 1958 كرقم قياسي في بطولة واحدة بل ورقم قياسي لنسخة واحدة من بين كل بطولات المنتخبات العالمية والقارية في كل القارات)، والسبب في قلة مشاركاته كان الإصابات الخطيرة والمتعددة التي تعرض لها إلى أن اعتزل الكرة في وقت مبكر من عمره ما شكل خسارة كبيرة للكرة الفرنسية والعالمية أجمع.

قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب الفرنسي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...25540082_n.jpg

أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الفرنسي
أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الفرنسي هو المدافع السابق ليليان تورام الذي شارك في 142 مباراة مسجلاً خلالها هدفين فقط في الفترة (1994- 2008)، وقد كان تورام أحد أبرز العناصر التي ساهمت في الفوز باللقب الوحيد في كأس العالم 1998 عندما سجل هدفين (هما للغرابة الوحيدين في مسيرته مع المنتخب) في مباراة نصف النهائي ضد كرواتيا التي كانت قد تقدمت بالنتيجة، كما أنه كان من أعضاء الفريق الفائز باللقب الأوروبي الثاني في تاريخ فرنسا عام 2000. يأتي في المركز الثاني زميله في المنتخب الذي حقق لقب العالم ولقب أوروبا، وبـ 123 مباراة، الهداف التاريخي للمنتخب الفرنسي تييري هنري بـ 51 هدف في الفترة (1997- 2010). وفي المركز الثالث يأتي زميلهم الآخر مارسيل دوسايلي بـ 113 مباراة و3 أهداف في الفترة (1993- 2004). أما المركز الرابع فهو من نصيب الأسطورة وزميلهم أيضاً زين الدين زيدان بـ 108 مباريات سجل فيها 31 هدف في الفترة من (1994- 2006). في حين أن المركز الخامس هو من نصيب زميلهم الآخر باتريك فييرا بـ 107 مباريات و6 أهداف في الفترة (1997- 2009). والمركز السادس من نصيب قائد المنتخب الذي جمع الزملاء السابقين في بطولة العالم 1998 وأوروبا 2000 ومدرب مرسيليا الحالي "ديدير ديشامب" بـ 103 مباريات و4 أهداف في الفترة (1989- 2000). وهؤلاء الزملاء الستة هم وحدهم من تجاوزوا حاجز الـ 100 مباراة مع المنتخب الفرنسي... الملفت أن قائمة أول 10 لاعبين الأكثر تمثيلاً للمنتخب الفرنسي تشمل لاعبي الجيل الفرنسي الذهبي وكلهم كانوا في المنتخبين الذين حققا لقبي العالم 1998 وأوروبا 2000!!! (باستثناء التاسع سيلفاين ويلتورد الذي شارك منذ 1999).

ليليان تورام أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الفرنسي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...70309731_n.jpg

قائمة أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الفرنسي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...66078925_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب الفرنسي سجلوا جميعهم ما مجموعه 314 هدفاً، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 31.4 أهداف، وهو سادس أكبر مجموع بين المنتخبات الـ 13 التي نتحدث عنها بعد كل من (هنغاريا، ألمانيا، البرازيل، إنكلترا، هولندا)... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً لمنتخب فرنسا فقد شاركوا بما مجموعه في 1072 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 107.2 مباراة، وهو المجموع الأكبر من بين جميع المنتخبات الـ 13 (ولا أدري إن كان المجموع الأعلى في كل العالم!).
[hr]#3300ff[/hr]
إنجلترا ENGLAND
منتخب إنكلترا، الملقب بـ الأسود الثلاثة Three Lions والأسود الثلاثة هي واحدة من أبرز رموز إنجلترا عبر التاريخ، ويعود تاريخ اعتمادها إلى عهد ريتشارد قلب الأسد، خلال الفترة الممتدة من عام 1198 ‎حتى عام 1340. وهي الأسود نفسها التي تظهر على معطف الجيش الإنجليزي، كما أنها تشكل شعار الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم. يعتبر المنتخب الإنكليزي أحد أكبر وأعرق القوى الكروية في العالم على مر العصور بالرغم من قلة ألقابه العالمية والقارية مقارنة مع غيره من الكبار (3 فقط). وسبب عراقته وقوته أن إنكلترا تعتبر مهد كرة القدم وقوانينها، فهي أول من وضع القوانين لرياضة كرة القدم وأول من أسس اتحاد كرة قدم في التاريخ وظهر فيها أول ناد كرة قدم في التاريخ (شيفيلد 1957) كما كانت أول من شكل منتخباً وطنياً لكرة القدم، وقد لعب مع اسكتلندا في العام 1872 أول مباراة كرة قدم بين منتخبين في التاريخ وانتهت بالتعادل سلباً، بالإضافة إلى قوة دوريه وأنديته والقوة الدائمة للمنتخب... إنكترا هي إحدى دول المملكة المتحدة أو "بريطانيا" إضافة إلى (اسكتلندا، ويلز، إيرلندا الشمالية) وفي العادة يشاركون جميعاً في دورات الألعاب الأولمبية بمنتخب واحد وتحت مسمى "بريطانيا" أو "بريطانيا العظمى Great Britain"، وهو ما كان حين حققا أول ذهبيتين أولمبيتين في منافسات كرة القدم، فقد فاز بهما فريق بريطانيا العظمى في أول نسختين لمنافسات كرة القدم 1908 و1912، وكما ذكرنا فإن بريطانيا العظمى كانت قد حققت أيضاً لقب نسخة أولمبياد 1900 ولكن لا يعتد بها، لأن رياضة كرة القدم في تلك النسخة -والنسخة التي تلتها 1904 والتي حققتها كندا- كانت عبارة عن رياضة استعراضية وبطولة للهواة وبدون أوسمة ولا تدخل في السجلات الرسمية، وحتى أنها استمرت استعراضية ومقتصرة على الهواة فقط في البطولات اللاحقة حتى نسخة 1928 لكن مع منح الأوسمة للفائزين. (في البطولة القادمة في أولمبياد لندن 2012 ستشارك فرق بريطانيا بمنتخب واحد)... منتخب إنكلترا الأول له لقب وحيد في كأس العالم وكان في 1966 عندما استضافت إنكلترا البطولة، ولا زال حتى اليوم يبحث عن لقب أوروبي وألقاب عالمية أخرى ليحفظ ماء وجهه على أنه مهد كرة القدم وأمها، ولكنه عادة ما يخيب ظن جماهيره رغم امتلاكه أفضل اللاعبين وأقوى الأندية دائماً.

علم دولة إنكلترا، وعلم بريطانيا (المملكة المتحدة)
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...19992200_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...39818426_n.jpg

شعار الاتحاد والمنتخب الإنكليزي، واللباس الأساسي للمنتخب
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...70356814_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...20568262_n.jpg

من الطرائف والغرائب في تاريخ المنتخب الإنكليزي أن إنكلترا وبقية الفرق البريطانية (الذين كانوا يسيطرون على لعبة كرة القدم) انسحبوا من الاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA بعد الحرب العالمية الأولى وبالذات في العام 1924 (بحجة أنها المنتخبات الأقوى وليست بحاجة لتلعب البطولات!! ولأنهم لا يستطيعون العيش مع الأعداء!!) واستمر ذلك حتى بعد الحرب العالمية الثانية، فلم تعد إلى الاتحاد الدولي إلا في العام 1950 وشاركت حينها لأول مرة في بطولة كأس العالم (والتي كانت النسخة الرابعة) في البرازيل، ليوحي وكأن ويلات الحرب العالمية قد خففت من غلواء الإنكليز وغرورهم واعتقادهم بأنهم الأقوى في العالم لدرجة أن لا داعي ليتنافسوا مع الآخرين!!! فكان خروجهم من الدور الأول بعد خسارتين مفاجئتين من اسبانيا وأمريكا الضعيفة وقتها وبنفس النتيجة 1-0 مفاجأة كبيرة للعالم أجمع (لأنهم كانوا المنتخب الذي لا يقهر!) لدرجة أن الصحافة الإنكليزية اعتقدت أن نتيجة مباراة أمريكا وصلتها بشكل خاطئ من التلغراف فنشرت النتيجة على أنها 10-1 للإنلكيز فصارت الفضيحة اثنتين!!! ولم يسعفها الفوز على تشيلي 2-0 فحلت في المركز الأخير!، وجاءت تلك المشاركة وبالأخص السقوط المذل "للمنتخب الذي لا يقهر" لتقضي على الغرور الإنكليزي عملياً.

الهدافون التاريخيون للمنتخب الإنكليزي
هداف انجلترا الأول لا زال هو أسطورة مانشستر يونايتد والكرة الإنكليزية، بطل كأس العالم 1966 وأفضل لاعب فيها وبطل أوروبا للأندية 1968 مع المان يونايتد كأول نادي إنكليزي يفوز باللقب، إنه السير "بوبي تشارلتون" برصيد 49 هدفاً من 106 مباراة لعبها في الفترة بين 1958- 1970 بينما استمر في اللعب مع مانشستر يونايتد حتى نيسان 1973 مسجلاً لهم ما مجموعه 249 هدفاً في كافة المناسبات وهو بذلك الهداف التاريخي لنادي مانشستر يونايتد أيضاً، ولعب بين عامي 1973 و1975 مع نادي بريستون نورث إند، وشارك في تلك الفترة في 38 مباراة وسجل 8 أهداف، وفي عام 1975 لعب مع نادي ووترفورد يونايتد وأنهى مسيرته هناك بعد أن لعب معهم 31 مباراة وسجل 18 هدف. وبالرغم من مرور أكثر من 41 عام على اعتزاله اللعب دولياً، وبالرغم من أنه لم يكن مهاجماً صريحاً يوماً، لم يتمكن أحد من كسر رقمه (بدأ بوبي اللعب في مركز الجناح ومن ثم انتقل إلى الوسط وأصبح فيما بعد مركز الثقل في الهجوم أي في مركز وسط متقدم أو مهاجم متأخر). تجدر الإشارة إلى أن تشارلتون هو أحد الناجين من كارثة تحطّم طائرة مانشستر يونايتد في ميونيخ 1958 حيث نجا بأعجوبة بعد أن قذفه الاصطدام وهو مربوط إلى مقعده خارج الطائر، فيما قضى 8 من نجوم الفريق نحبهم في تلك الكارثة (عدد الضحايا كان 20 من أصل 44 راكب بين لاعبين وإداريين وصحفيين ومناصرين).

بوبي تشارلتون الهداف التاريخي للمنتخب الإنكليزي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...32293453_n.jpg

يبدو أن كل من يقترب من رقم تشارلتون في عدد الأهداف مع المنتخب يتعرض لانتكاسة أو لعنة تمنعه من الاستمرار والوصول إليه وليس أدل على ذلك سوى صاحبي الترتيب الثاني والرابع... ففي المركز الثاني يأتي وبفارق هدف واحد فقط اللاعب المميز والمهاجم الصريح "غاري لينيكر" بـ 48 هدف من 80 مباراة وهو الذي توج هدافاً لكأس العالم 1986 بستة أهداف بالرغم من خروج إنكلترا من الدور الثاني "ربع النهائي" (أليس مستغرباً أن لينيكر لم يحطم الرقم القياسي لتشارلتون بالرغم أنه كان بإمكانه ذلك!!). ويأتي ثالثاً أسطورة تشيلسي وتوتنهام في نهاية الخمسينات والستينات من القرن الماضي "جيمي غريفز" بـ 44 هدف في 57 مباراة، وهو الذي توج هدافاً للدوري الإنكليزي لـ 6 مرات "كرقم قياسي" (1959 و1961 مع تشيلسي، و1963 و1964 و1965 و1969 مع توتنهام) وكما ذكرت، حين الحديث عن الفرنسي تييري هنري، فإن غريفز هو أحد 3 لاعبين فقط في تاريخ الدوري الإنكليزي توج هدافاً للدوري 3 مرات متتالية (الآخرين هما الإنكليزي آلان شيرر والفرنسي تييري هنري). في المركز الرابع لهدافي إنكلترا يأتي المتميز مايكل أوين (40 هدف في 89 مباراة) وهو الذي كان مرشحاً وبقوة ليكون الهداف التاريخي الأول، لكن تعرضه في أوج عطائه لانتكاسات كبيرة أبعدته عن الملاعب لفترة طويلة وبالتالي حرمته من المشاركة مع المنتخب الأول لسنوات طويلة.

قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب الإنكليزي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...60842075_n.jpg

أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الإنكليزي
أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الإنكليزي هو الحارس بيتر شيلتون، الذي شارك في 125 مباراة في الفترة (1970- 1990) وكان الحارس الأول لإنكلترا في مونديالي 1986 و1990، وقد أشتهر كثيراً بأنه الحارس الذي تلقى هدفين خرافيين من مارادونا!، وذلك في ربع نهائي مونديال 1986، الأول كان من لمسة يد لم يره أحد من الحكام، والثاني كان بعد مراوغة أكثر من نصف لاعبي المنتخب الإنكليزي بمن فيهم شيلتون نفسه ومن منتصف الملعب!. في الترتيب الثاني يأتي النجم السابق للمنتخب ولمانشستر يونايتد وريال مدريد دايفيد بيكهام، الذي مثل المنتخب في 115 مباراة سجل خلالها 17 هدفاً منذ العام 1996، بيكهام كان قريباً من المشاركة في مونديال 2010 وتعزيز رقمه وربما الوصول إلى المركز الأول، إلا أن الإصابة التي تعرض لها قبل البطولة حالت دون مشاركته، ولم يتم استدعاؤه للمنتخب منذ ذلك الحين. في المركز الثالث يأتي أحد أهم أعضاء المنتخب الذي حقق اللقب العالمي الوحيد للإنلكيز إلى اليوم بوبي مور الذي شارك في 108 مباريات سجل فيها هدفين في الفترة (1962- 1973). وفي الترتيب الرابع يأتي الهداف التاريخي الأول للإنكليز بوبي تشارلتون الذي شارك في 106 مباريات سجل خلالها 49 هدفاً في الفترة (1958- 1970) كما ذكرت سابقاً، يليه في الترتيب الخامس لاعب غير مشهور عند الغالبية وهو بيلي رايت بـ 105 مباريات و3 أهداف في الفترة (1946- 1959). وهؤلاء اللاعبين الخمسة (شيلتون، بيكهام، مور، تشارلتون، رايت) هم فقط من تجاوزوا حاجز الـ 100 مباراة مع المنتخب الإنكليزي.

الحارس بيتر شيلتون أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الإنكليزي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...92993222_n.jpg

قائمة أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الإنكليزي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...87736451_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب الإنكليزي سجلوا جميعهم ما مجموعه 356 هدفاً، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 35.6 أهداف، وهو رابع أكبر مجموع من بين المنتخبات الـ 13 التي نتحدث عنها بعد كل من (هنغاريا، ألمانيا، البرازيل)... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً لمنتخب فقد شاركوا بما مجموعه في 1010 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 101 مباراة، وهو خامس أكبر مجموع بين المنتخبات الـ 13 بعد كل من (فرنسا، ألمانيا، البرازيل، إيطاليا) وهو المنتخبات السابقة وحدهم جمعوا أكبر من 1000 مباراة والاسبان قريبون منهم بـ 996 مباراة.
[hr]#3300ff[/hr]
هولندا Netherlands
هولندا (بالإنكليزية نيزرلاندس Netherlands أي الأراضي المنفخضة) لمنتخب هولندا عدة ألقاب منها "أورانج Oranje" أي البرتقالي وهو اللون الذي انفرد به الهولنديون في المسابقات، وOranjeleeuwen أي الأسود البرتقالية، وClockwork Orange أي ساعة العمل البرتقالية، وذلك لتميز أسلوبهم بدقة التمريرات وسرعتها، أيضاً يلقب بـHolland هولندا وهي تسمية البلد في العديد من اللغات ومنها العربية، وThe Flying Dutchmen أي الطائرين الهولنديين، وأيضاً "الطواحين" كونه أكثر بلد في العالم به طواحين. إنه المنتخب الذي أحدث منذ بداية إبداعاته في السبعينيات ثورة في عالم كرة القدم بفضل أسلوب لعبه الجماعي المبتكر وقتها (الكرة الشاملة Total Football) والذي فيه يكون للمدافع وظائف هجومية وللمهاجم وظائف دفاعية، بحيث يظهر وكأن هناك أكثر من 11 لاعب في الملعب ويكون تحرك اللاعبين دائم وحتى بدون الكرة (أي الكل يهاجم والكل يدافع). إذا ما تحدثنا عن ألقاب المنتخب الهولندي فإننا سنجدها قليلة بل هو لقب وحيد، فقد توج بطلاً لأوروبا لمرة واحدة فقط في ألمانيا 1988، وعدا ذلك لم يصل إلى نهائي أمم أوروبا ولا منافسات الأولمبياد، ولم يفز بكأس العالم قط، لكنه يُعرف بأنه أشهر منتخب لم يفز بكأس العالم بالرغم من أنه كان وصيفاً في ثلاث مناسبات (1974- 1987- 2010). ففي ثالث مشاركة له في كأس العالم 1974 (بعد مشاركتين دشرفيتين في 1934 و1938) وصل للمباراة النهائية بفضل أسلوبه الجماعي المميز، وأعاد ذلك في البطولة اللاحقة 1978 لكنه خسر في المرتين في النهائي أمام منتخب البلد المضيف (ألمانيا والأرجنتين) في حين خسر الثالثة في 2010 بهدف أمام المنتخب الظاهرة اسبانيا في الدقائق الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني، وهو بذلك أكثر من خسر المباريات النهائية في تاريخ كأس العالم (بعد ألمانيا 4 مرات) لكنه أكثر منتخب خسر النهائي ولم يفز بكأس العالم بعد... يقال هنا بأنه "ظلم كرة القدم" فهو يستحق بالفعل أن يكون من أبطال العالم المتوجين بالذهب.

علم دولة هولندا، وشعار الاتحاد والمنتخب الهولندي، واللباس الأساسي للمنتخب
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...85790360_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...14996610_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...12499773_n.jpg

ظهر مفهوم الكرة الشاملة الرائع لأول مرة عام 1970 عندما طبقه نادي أجاكس الهولندي بقيادة الأسطورة الهولندية اللاعب يوهان كرويف (والذي نقله معه إلى برشلونة فيما بعد كلاعب وطبقه عندما أصبح مدرباً لهم في التسعينيات بل وطوره إلى أن أشتق منه أسلوب Tiki- taka بشكل أسرع وأكثر شمولية والذي ذكرته في معرض الحديث عن منتخب اسبانيا). وكان أسلوب الكرة الشاملة هو السبب في تحقيق أجاكس للعديد من البطولات أبرزها الفوز بدوري أبطال أوروبا ثلاثة مرات متتالية بداية السبعينيات لذلك قرر المدرب الوطني وقتها "ميشيل رينس" الاعتماد على أسلوب الكرة الشاملة الذي ساهم بتطوير مستوى المنتخب الهولندي وجعله من كبار العالم وقتها وإلى اليوم... هولندا هو المنتخب الثاني في التاريخ (بعد اسبانيا) الذي تصدر التصنيف العالمي للمنتخبات (منذ بدء العمل به في 1993) من دون أن يكون قد أحرز لقب العالم، وحدث ذلك في إصدار واحد فقط (منتصف أغسطس وسبتمبر 2011) وقد بات الوحيد الآن بعد أن فازت اسبانيا بمونديال 2010... وقد يستغرب العديد من الأشخاص اللون البرتقالي الذي يتميز به المنتخب الهولندي ومشجعيه بالرغم من عدم تواجد ذلك اللون في علمهم الوطني (المكون من الأزرق والأبيض والأحمر)، السبب بسيط وهو أن اللون البرتقالي عائد للعائلة الهولندية المالكة (هاوس أوف أورانج "ناسو" House of Orange-Nassau) وهو اللون الذي يمثلهم كما يبدو عليه الأسم.

الهدافون التاريخيون للمنتخب الهولندي
تملك هولندا هدافاً فذاً نعرفه جميعاً بقوته ورأسياته الساحرة المتقنة، إنه نجم فريقي أجاكس أمستردام وبرشلونة "باتريك كلويفرت" شبح الشباك كما يحلو لمشجعيه مناداته، كلويفرت سجل مع هولندا 40 هدفاً في 79 مباراة لعبها بين عامي 1994 و2004، وكان قد بدأ مسيرته في نادي أياكس أمستردام وسجل لهم هدف الفوز في نهائي دوري الأبطال 1995 على ميلان بعد نزوله بديلاً بدقائق فقط، ذلك الهدف كان كفيلاً بأن يتعاقد معه الميلان عام 1997 لكنه لم يقدم أداءاً جيداً بسبب مشاكل خاصة وتعرضه للإصابة فانتقل إلى برشلونة بعدها بعام فقط وتحت قيادة مدربه السابق في أياكس "لويس فان غال" فساهم في الفوز بلقب الدوري الإسباني 1999، وترك برشلونة عام 2004 بعد أن سجل لهم 120 هدف في 243 مباراة، تنقل بعدها بين عدة أندية لكنه لم يتألق كثيراً بسبب الإصابات التي طالته، وختم مسيرته الرياضية في نادي ليل الفرنسي سنة 2008... شارك مع المنتخب الهولندي في ثلاث بطولات فقط بين عالمية وقارية (كأس أمم أوروبا مرتين 1996 و2000، كأس العالم مرة واحدة 1998)... والغريب أنه (باستثناء لقب هداف أمم أوروبا للمنتخبات عام 2000 بـ 5 أهداف) لم يتوج في حياته بلقب هداف أية بطولة لا مع المنتخب ولا مع الأندية التي لعب لها! ربما أرادت الأقدار أن تكافأ تميزه بأن يكون الهداف التاريخي للبرتقالي الهولندي.

باتريك كلويفرت الهداف التاريخي للمنتخب الهولندي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...40802002_n.jpg

يليه في المركز الثاني صاحب "فوبيا الطائرات"! النجم السابق لآرسنال الإنكليزي "دينيس بيرغكامب" بـ 37 هدف في 79 مباراة أيضاً بالرغم من أنه لاعب وسط. وفي المركز الثالث يأتي لاعب غير مشهور أبداً لعب في الفترة 1946-1961 أي قبل شهرة المنتخب الهولندي، وهو فاس ويلكس بـ 35 هدف من 38 مباراة... أما أسطورة هولندا يوهان كرويف فيحتل المركز السادس بـ 33 هدفاً. ولكن الغريب كل الغرابة هو عدم ظهور الأسطورة الهجومية وجالب اللقب الأوروبي الوحيد لمنتخب هولندا 1988 وهداف تلك البطولة ونجم نجوم ميلان الإيطالي وأفضل لاعب في أوروبا في ثلاث مناسبات "فان باستن" في قائمة العشرة الأوائل (له 24 هدف في 58 مباراة) والسبب في ذلك هو اعتزاله اللعب في غير أوانه أي في وقت مبكر وذلك بسبب الإصابات الخطيرة المتكررة التي تعرض لها مع ناديه الإيطالي ميلان والتي حرمته من اللعب لمدد طويلة وأكبر خسارة كانت حرمانه من المشاركة في مونديال 1994، فاعتزل اللعب نهائياً في العام 1995 في الـ 30 من عمره، وهو الذي كان في أوج عطائه قبل الإصابات، فكان ذلك من أكبر الخسائر التي تعرضت لها الكرة الهولندية والعالمية والتاريخ الرياضي ككل... التميز الواضح هو لصاحب الترتيب السابع كلاس يان هانتيلار ذو 28 سنة الذي وصل إلى الآن لهدفه الـ 30 بالرغم من أنه إلى الآن لم يشارك أساسياً في أية بطولة عالمية أو قارية مع المنتخب (أغلب أهدافه كانت في التصفيات والمباريات الودية) ويبدو أنه سيكون أساسياً في يورو 2012 بعد أن كان هدافاً لتصفياتها وبالتالي ربما سيكون قريباً من الوصول إلى المركز الأول الذي يفصله عنه 10 أهداف فقط.

قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب الهولندي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...61235888_n.jpg

أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الهولندي
أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب البرتقالي هو الحارس السابق أدوين فان در سار، الذي شارك في 130 مباراة في الفترة (1995- 2008)، وكان قد بدأ مسيرته في كرة القدم مع نادي أياكس أمستردام عام 1990، ولعب له 226 مباراة وسجل فيها هدفاً!!!، وكان أحد أعضاء الفريق الذي فاز في دوري أبطال أوروبا عام 1995، وفي عام 1999 انتقل إلى نادي يوفنتوس الإيطالي، وأصبح بذلك أول حارس مرمى أجنبي يحرس مرمى السيدة العجوز، فلعب معهم 66 مباراة، قبل أن ينتقل عام 2001 إلى نادي فولهام الإنجليزي ولعب له 127 مباراة، وفي يونيو 2005 انتقل إلى نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، ولعب لهم إلى أن اعتزل بعد نهائي دوري الأبطال في مايو 2011. في المركز الثاني يأتي زميله السابق في المنتخب فرانك دي بوير الذي شارك في 112 مباراة مسجلاً 13 هدف في الفترة (1990- 2004) وفي المركز الثالث يأتي أيضاً زميلهم والقائد في مونديال 2010 جيوفاني فان برونكهورست الذي شارك في 106 مباريات سجل خلالها 6 أهداف (منها الهدف الرائع، والأخير له، في نصف نهائي مونديال 2010 ضد الأورغواي بتسديدة بعيدة سكنت الزاوية، وكان الأول في المبارة) برونكهورست شارك مع المنتخب خلال الفترة (1996- 2010). في المركز الرابع يأتي أيضاً زميلهم في المنتخب فيليب كوكو الذي شارك في 101 مباراة وسجل 10 أهداف في الفترة (1996- 2006). وهؤلاء اللاعبين "الزملاء" الأربعة (فان در سار، فرانك دي بوير، فان برونكهورست، فيليب كوكو) هم وحدهم تجاوزوا حاجز الـ 100 مباراة مع المنتخب الهولندي، ويقترب منهم في المركز الخامس اللاعب الحالي رافاييل فان در فارت بـ 93 مباراة و17 هدف منذ العام 2001.

الحارس فان در سار أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الهولندي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...83408576_n.jpg

قائمة أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الهولندي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...65898561_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب الهولندي سجلوا جميعهم ما مجموعه 322 هدفاً، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 32.2 أهداف، وهو خامس أكبر مجموع بين المنتخبات ال، 13 التي نتحدث عنها بعد كل من (هنغاريا، ألمانيا، البرازيل، إنكلترا)... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً لمنتخب هولندا فقد شاركوا بما مجموعه في 966 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 96.6 مباراة، وهو سابع أكبر مجموع بين المنتخبات الـ 13 بعد كل من (فرنسا، ألمانيا، البرازيل، إيطاليا، إنكلترا، اسبانيا).
[hr]#3300ff[/hr]
البرتغال PORTUGAL
البرتغال، منتخب يلعب بطريقة جميلة ممتعة لدرجة أنه يلقب بـ (برازيل أوروبا) ولكن بالأصل سبب ذلك اللقب هو لأن البرتغال هي من استعمرت البرازيل الوحيدة التي تتكلم البرتغالية في أمريكا الجنوبية (بينما بقية الدول تتكلم اللغة الاسبانية لأن اسبانيا استعمرتهم)، يلقب أيضاً بـ (فريق البيزنطيين)، وكذلك بـ السيليساو A Selecçãoويعني "المنتخب" وهو نفس اللقب الذي يشتهر به البرازيل، وكذلك Selecção das Quinas أي National Team of the Shields ويعني المنتخب الوطني للدروع، وهذا اللقب يشير إلى الدروع الخمسة الموجودة ضمن الدرع الكبير الموجود على العلم الوطني البرتغالي (فريق شعارات النبالة) وكذلك يشير للنقاط الخمسة ضمن كل درع من تلك الدروع الخمسة (فريق البيزنطيين)، وأيضاً يلقب بـ Os Navegadores أي الملاحين (فالبرتغال في العصور الوسطى كانت من أشهر دول الملاحة)... المنتخب البرتغالي وبالرغم من أنه لا يملك إلى الآن ألقاباً عالمية أو قارية ولا يملك شهرة بقية المنتخبات، وبالرغم من أن مشاركاته في كأس العالم قليلة جداً مقارنة مع أي منتخب كبير آخر، بل هو قليل الظهور بشكل عام في البطولات الكبيرة (تأهل 5 مرات فقط إلى المونديال من أصل 19 نسخة!، وشارك 4 مرات في نسخ أمم أوروبا الـ 13، و3 مرات فقط في الأولمبياد من بين نسخه الـ 22! ولم يظهر بعد في كأس العالم للقارات) إلا أنه مع كل ذلك يعد أحد أفضل وأقوى المنتخبات في العالم حالياً، بفضل كوكبة النجوم الكبيرة البارزة التي تظهر بين الفينة والأخرى منهم اللاعب المعتزل لويس فيغو أفضل لاعب في العالم 2001 والقائد الحالي "كريستيانو رونالدو"نجم المان يونايتد سابقاً وأفضل لاعب في العالم عام 2008 وأغلى لاعب في العالم بصفقة انتقال قياسية إلى ريال مدريد بـ 94 مليون يورو.

علم دولة البرتغال، وشعار الاتحاد والمنتخب البرتغالي، واللباس الأساسي للمنتخب
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...38658489_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...15845546_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...67991579_n.jpg

أول ظهور لمنتخب البرتغال في بطولة عالمية كان في كأس العالم 1966 في إنكلترا وحقق فيها أفضل نتيجة له حتى الآن بعد أن أحرز المركز الثالث بفضل أسطورته وهداف تلك البطولة "يوزيبيو"، غاب بعدها 20 سنة ليخرج من الدور الأول لبطولة 1986 ثم غاب 16 سنة ليعود في بطولة 2002 حينما أصبح سبباً في عدم تأهل أقوى المنتخبات في تلك الفترة إلى كأس العالم (منتخب هولندا) لكنه أيضاً خرج من الدور الأول قبل أن يحرز المركز الرابع في بطولة ألمانيا 2006 ويخرج من الدور الثاني في البطولة الأخيرة 2010 أمام المنتخب الاسباني الذي أصبح بطل العالم... أما أفضل مركز له في تاريخ مشاركته الأربعة في بطولة أمم أوروبا فكان المركز الثاني في نسخة 2004 التي استضافتها البرتغال وذلك بعد الخسارة 1-0 في النهائي من المنتخب المفاجأة وقتها "اليونان"، ولم تثمر مشاركاته الثلاث في الأولمبياد (1928-1996-2004 عن أي نتيجة تُذكر)، والألقاب الوحيدة في خزائن البرتغال هي تلك التي حققها شبابهم بفوزهم مرتين بلقب كأس العالم للشباب.

الهدافون التاريخيون للمنتخب البرتغالي
هداف البرتغال التي عرفت الأساطير "يوزيبيو وفيغو وأخيراً كريستيانو رونالدو" ليس بشهرتهم ولا بإنجازاتهم، إنه مهاجم باريس سان جيرمان وبوردو "بيدرو باوليتا" والذي سجل 47 هدفاً في 88 مباراة خلال الفترة من 1997 و2006، والذي ربما لو لم يلعب في العصر الحالي لما عرفه الكثيرون... عموماً، باوليتا بدأ مسيرته الكروية مع نادي إينياو ميكيلنسي في موسم 1994/1995، وفي الموسم الذي تلاه انتقل إلى نادي إستوريل برايا، ولعب وسجل لهم 19 هدف في 30 مباراة، وفي عام 1996 انتقل إلى نادي سلمنقة الإسباني وشارك معهم في 71 مباراة مسجلاً 34 هدف، وفي عام 1998 انتقل إلى نادي ديبورتيفو لاكارونا الإسباني، وشارك معهم في 58 مباراة وسجل 18 هدف حيث فاز معهم بلقب الدوري الاسباني (وهو الوحيد في تاريخ النادي)، وفي عام 2000 انتقل إلى نادي بوردو الفرنسي، وشارك معهم في 98 مباراة وسجل 65 هدف، ثم انتقل عام 2003 إلى نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، ومعهم اختتم مسيرته فاعتزال اللعبة نهائياً عام في يونيو 2008.

بيدرو باوليتا الهداف التاريخي للمنتخب البرتغالي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...48891430_n.jpg

يليه في المركز الثاني أفضل لاعب برتغالي في كل العصور الجوهرة يوزيبيو الملقب بـ "الفهد الأسود" برصيد 41 هدفاً من 64 مباراة وهو الذي كان قد توج هدافاً لكأس العالم 1966 في أول مشاركة برتغالية وبـ 9 أهداف (وكانت مشاركته الوحيدة وقاد البرتغال إلى المركز الثالث وكان السبب في إخراج البرازيل من الدور الأول حيث سجل مرتين في المباراة التي انتهت 3-1) كان صانع إنجاز بنفيكا التاريخي عندما أحتفظ بلقب كأس أوروبا للأندية البطلة (دوري الأبطال حالياً) سنة 1962 (وهو اللقب الثاني والأخير إلى اليوم) على حساب ريال مدريد 5-3 سجل منها هدفين رائعين ولم يتجاوز الـ 20 من عمره، علماً أن النادي الملكي كان يضم بين صفوفه آنذاك الأسطورتين (دي ستيفتانو وبوشكاش)، وتوج مع بنفكيا بلقب الدوري البرتغالي 11 مرة ولقب كأس البرتغال 5 مرات وهداف الدوري 7 مرات وهو رقم قياسي. يوزيبيو ذو الأصول الموزمبيقية كان أول مهاجم كبير ينتمي إلى القارة السمراء وأول لاعب أسمر البشرة ينال الكرة الذهبية 1965 وهو إلى اليوم البرتغالي الوحيد الذي توج هدافاً لإحدى بطولات كرة القدم على صعيد المنتخبات، بل هو أحد اللاعبين القلائل في التاريخ والذين تجاوزا حاجز الألف هدف في كامل مسيرتهم الكروية... يأتي في الترتيب الثالث النجم الحالي "كريستيانو رونالدو" صاحب الـ 32 هدف في 87 مباراة ولا زالت عجلته تدور وربما سيصل إلى الترتيب الأول في يوم ما، يساويه في عدد الأهداف، ولكن من مباريات أكثر، صانع الشهرة البرتغالية في العصر الحالي اللاعب السابق لبرشلونة وريال مدريد وانتر ميلان "لويس فيغو" حيث سجل أهدافه الـ 32 في 127 مباراة وهو أكثر من مثل المنتخب البرتغالي.

قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب البرتغالي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...59940616_n.jpg

أكثر اللاعبين مثيلاً للمنتخب البرتغالي
أكثر اللاعبين مثيلاً للمنتخب البرتغالي هو لويس فيليبي مادييرا كاييرو فيغو! هو نفسه "لويس فيغو" والذي شارك في 127 مباراة سجل خلالها 32 هدف في الفترة (1991 و2006) وكان لاعب وسط وجناح، حصل على جائزة أفضل لاعب أوروبي عام 2000 بعد أن قاد البرتغال إلى نصف نهائي أمم أوروبا 2000 كما أنه كان أول برتغالي يحصل على جائزة أفضل لاعب في العالم عام 2001، وهو من اللاعبين القلائل الذين لعبوا للغريمين التقليديين (ريال مدريد وبرشلونة) ونجح معهما كليهما، بل هو الوحيد الذي سجل لكليهما في موسم واحد! (سجل في الذهاب مع برشلونة وفي الإياب مع الريال). في المركز الثاني يأتي زميل فيغو في المنتخب المدافع فيرناندو كوتو الذي لعب 110 مباريات سجل خلالها 8 أهداف في الفترة (1990- 2004). ويعد فيغو وكوتو اللاعبين البرتغاليين الوحيدين الذين تجاوزا حاجز الـ 100 مباراة مع المنتخب البرتغالي. ويبدو قائد المنتخب الحالي كريستيانو رونالدو قريباً من الانضمام إليهما، وربما تجاوزهما، إذ وصل حتى الآن إلى المباراة 87 ولا زال في 26 فقط من عمره (وهو الآن في الترتيب الخامس بعد فيغو الأول وكوتو الثاني وروي كوستا الثالث بـ 94 مباراة وبيدرو باوليتا الرابع بـ 88 مباراة). الملفت أن قائمة العشرة الأوائل لأكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب البرتغالي تضم لاعبين كلهم لعبوا لمنتخب البرتغال في الألفية الجديدة.

لويس فيغو أكثر اللاعبين مثيلاً للمنتخب البرتغالي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...06297286_n.jpg

قائمة أكثر اللاعبين مثيلاً للمنتخب البرتغالي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...12644582_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب الهنغاري سجلوا جميعهم ما مجموعه 293 هدفاً، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 29.3 أهداف، وهو سادس أقل مجموع من بين المنتخبات الـ 13 التي نتحدث عنها متقدماً على كل من (روسيا، الأورغواي، إيطاليا، الأرجنتين، اسبانيا)... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً لمنتخب البرتغال فقد شاركوا بما مجموعه في 910 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 91 مباراة، وهو خامس أقل مجموع بين المنتخبات الـ 13 متقدما على كل من (الأورغواي، هنغاريا، روسيا، التشيك).
[hr]#3300ff[/hr]
هنغاريا (المجر) HUNGARY
منتخب المجر، قد يستغرب الكثيرون تواجد هذا الاسم بين قائمة أشهر المنتخبات وأقواها!! لكنهم قد لا يعرفون أنه كان يوماً من الأيام المنتخب الأقوى في العالم بل ويصنف أحياناً منتخبه في الخمسينيات بأنه الأقوى في كل التاريخ! لُقب في خمسينيات القرن الماضي بـThe Magical Magyars أي "المجريين السحرة" وكذلك كان يوصف بمنتخب "الكوكب الآخر" وكذلك "فريق العجائب" و"المنتخب الذهبي"، لقد كان منتخب المجر العظيم بحق الذي ضم أكبر النجوم من أمثال (بوشكاش وكوشيش وهيديوكيتي) كان هو الفريق الذي صعق منتخب إنجلترا عام 1953 بنتيجة 3-6، ليصبح أوّل منتخب من خارج الجزر البريطانية يخرج فائزاً من ملعب ويمبلي، (والمنتخب الإنكليزي حتى وقتها كان القوة الكروية الكبيرة التي لاتقهر!) كما سحقهم أيضاً في مبارة العودة في المجر 7-1. وقتها حقق المجريون أطول سلسلة مباريات بدون خسارة وصلت إلى 31 مباراة متتالية، قبل أن يتحطم الرقم في التسعينيات من قبل البرازيل والقرن الحالي من قبل اسبانيا واللذان وصلا إلى 35 مباراة متتالية دون خسارة، وكانت تللك السلسلة المجرية قد توقفت في نهائي مونديال 1954 أمام ألمانيا 2-3، بالرغم من تقدمهم 2-0، ذلك النهائي الذي سمي "معجزة بيرن Das Wunder von Bern" لأن ما من أحد كان يتوقع أو حتى يجرؤ على توقع خسارة ذلك المنتخب الرهيب، فبعد ذهبية أولمبياد 1952 (بـ 5 انتصارات متتالية ساحقة و20 هدف) كان المنتخب المجري هو المرشح الأبرز لنيل مونديال 1954 ولم يكن من شك في ذلك أبداً خصوصاً بعد أن سحقوا المنافسين تباعاً من بينهم ألمانيا بـ 8-3 في الدور الأول وطرفي نهائي البطولة السابقة البرازيل والأورغواي وبنتيجة واحدة 4-2 في ربع ونصف النهائي (وكانت تلك الخسارة الأول للأورغواي في تاريخ كأس العالم) وكان المجر أول وآخر منتخب إلى الآن يسجل 4 أهداف أو اكثر في كل مباريات البطولة باستثناء النهائي الذي خسره بشكل صاعق 2-3، (كانت تلك الخسارة الوحيدة للسحرة في 52 مباراة متتالية بين 1950 و1956 عندما حل المنتخب). تلك المباراة وصفت قبل انطلاقها أنها تجمع بين ملاكمين أحدهما من الوزن الثقيل والآخر من وزن الريشة! فمجرد وصول ألمانيا إلى النهائي كان مفاجأة، بل إن خسارة السحرة من أي منتخب كان من المستحيلات. وكان إحراز "المنتخب الذهبي" لباكورة القابه في كأس العالم تحصيل حاصل. والواقع بأن الوفد المجري في سويسرا كان قد أعّد حفل استقبال للاعبين والمسؤولين الكبار والصحافيين في اليوم التالي للمباراة النهائية. أما في المجر، فقد تم اصدار طوابع بريدية، في حين بدأ المسؤولون المجريون يعدون العدة لإقامة تمثال ضخم للاعبين. فلم يكن أحد يشك في قدرة المجريين على إحراز لقبهم الاول في كأس العالم. ولكن كم كانوا مخطئين... وأدت الأمطار الغزيرة التي هطلت في جعل الملعب رطباً وثقيلاً ما منح المنتخب الالماني الأكثر حيوية أفضلية على حساب نظيره المجري. والواقع بأن عبارة "طقس فريتز فالتر"، وهو قائد المنتخب الألماني وقتها، تستعمل حتى أيامنا هذه في كل مرة تحول فيها الأمطار الغزيرة أرض الملعب إلى مستنقع.

علم دولة المجر، وشعار الاتحاد والمنتخب المجري، واللباس الأساسي للمنتخب
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...89241593_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...67096957_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...65628976_n.jpg

قبل ذلك أيضاً كان المجريون متألقين، فقد أحرزوا وصافة ثالث بطولات كأس العالم عام 1938 عندما خسروا النهائي من حامل اللقب وقتها المنتخب الإيطالي. بحوزة منتخب المجر عبر تاريخه 3 ميداليات ذهبية في الأولمبياد 1952-1964-1968 (وهو رقم قياسي لا يشاركه فيه أحد) وميدالية فضية 1972 وواحدة برونزية 1960 (أي 5 ميداليات وهو أيضاً رقم قياسي يشاركه فقط الاتحاد السوفييتي سابقاً لكن بقيمة أقل بذهبيتين و3 برونزيات) ويتضح أن المجر في الفترة (من 1952 إلى 1972 أي ست نسخ في 20 سنة) لم يغب عن منصات التتويج في الأولمبياد إلا سنة 1956 وهي السنة التي شهدت بشكل مفاجئ حل أحد أعظم المنتخبات وأكثرها جمالية في التاريخ بسبب دخول القوات السوفييتية للمجر واندلاع الثورة المجرية... فبعد كل ذلك كيف، لا ندرجه ضمن هذه القائمة؟ وكيف لا وهو الذي لا زال إلى الآن المنتخب الأقوى تهديفاً من حيث المعدل في تاريخ بطولات كأس العالم (2.71) متفوقاً بذلك حتى على المنتخب البرازيلي الثاني (2.16) والألماني والإيطالي وغيرهم من العمالقة! وهو الأكثر تسجيلاً في بطولة واحدة في تاريخ كأس العالم (27 هدف في 1954 في 5 مباريات وكمثال فقط هو أكثر بـ 19 هدف مما حققته اسبانيا حين فازت بمونديال 2010 في 7 مباريات، وأكثر بـ 16 هدف مما حققته إنكلترا عندما فازت بمونديال 1966 في 6 مباريات).

الهدافون التاريخيون للمنتخب الهنغاري
الهداف التاريخي للمجر هو الأسطورة فيرينك بوشكاش 84 هدف في 85 مباراة حتى العام 1956 فقط (وهو ثاني أفضل هداف دولي لمنتخب في العالم وكان الأول على مستوى العالم حتى نوفمبر 2003 قبل أن يتجاوزه الإيراني علي دائي) رغم أنه بعد حل المنتخب عام 1956 لم يلعب للمنتخب المجري أبداً، فانتقل بوشكاش إلى ريال مدريد في اسبانيا وبدأ في اللعب لهم في العام 1958 وهو في الثلاثين من عمره، ومع ذلك أصبح من أبرز هدافيهم التاريخيين، بل إنه أصبح في الترتيب 15 في تاريخ هدافي الدوري الاسباني بـ 156 هدف في 180 مباراة، فتخيلوا لو أنه استمر في اللعب للمنتخب المجري في تلك الفترة، بالتأكيد كان ستجاوز الـ 120 هدفاً معه، كما أنه حتى اليوم في الترتيب الخامس للهدافين التاريخيين للدوري الهنغاري بـ 357 هدف في 354 مباراة أي بمعدل 1.01 هدف في كل مباراة (وربما هو اللاعب الوحيد في التاريخ والذي يظهر بشكل متقدم في ترتيب الهدافين التاريخيين لدوريين مختلفين) جدير بالذكر أن بوشكاش لعب مع المنتخب الاسباني في 4 مباريات دولية دون أن يسجل لهم (منها 3 مباريات في كأس العالم 1962 التي خرجت اسبانيا من دورها الأول). بوشكاش الذي رحل عن الدنيا عام 2006 كان يصف الكرة بأنها تميمة حظه، وقد ثبت أنها كذلك فعلاً، حيث فاز بلقب هداف الدوري في المجر أربع مرات وفي أسبانيا أربع مرات أيضاً، كل ذلك الإبداع رغم أنه كان بديناً وبقدمه اليسرى فقط (فلم يكن يجيد كثيراً الرأسيات والقدم اليمنى)... في العام 2009 بدأ الفيفا بإطلاق جائزة سنوية تمنح لصاحب أجمل هدف في العام وسميت الجائز بـ "جائزة بوشكاش" وذلك تخليداً لبوشكاش المبدع واحتفاءاً به وبأهدافه (في نسخة 2009 فاز بها رونالدو بهدفه مع مانشستر يونايتد في مرمى بورتو في إياب ربع نهائي دوري الأبطال، وفي نسخة 2010 فاز بها التركي حميد ألتينتوب بهدفه مع تركيا في مرمى كازاخستان في تصفيات يورو 2012).

الأسطورتين المجريتين بوشكاش (الهداف التاريخي) وكوشيش (ثاني الهدافين التاريخيين)
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...09522657_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...86097859_n.jpg

يليه في الترتيب الثاني لهدافي المجر الأسطورة الأخرى زميله في منتخب السحرة ساندرو كوتشيش "الرأس الذهبي" الذي سجل 75 هدفاً في 68 مباراة بمعدل تهديفي رائع جداً قلما يصل إليه أحد. وإذا كان بوشكاش صاحب أقوى قدم يسرى فإن كوشيش كان ولا زال صاحب أفضل الرأسيات (سجل أكثر من 400 هدف برأسه في مسيرته وهو أكثر بنحو مئة رأسية من داريو، البرازيلي الذي يحتلّ المركز الثاني في لائحة أبرز ضاربي الكرات الرأسية في التاريخ). كوشيش كان هدافاً للدوري المجري في 3 مناسبات، وهو هداف مونديال 1954 بـ 11 هدف في 5 مباريات فقط (وهي مشاركته الوحيدة في المونديال) وهو ثاني أعلى سجل تهديفي في بطولة واحدة في كأس العالم (بعد الأول الفرنسي جوست فونتين 13 هدف في نسخة 1958) كما أنه أعلى معدل تهديفي على الإطلاق في تاريخ كأس العالم (2.2 هدف في كل مباراة)، وهو أحد أربعة لاعبين فقط سجلوا أكثر من ثلاثية واحدة في النهائيات إلى جانب (جوست فونتين وغيرد مولر وباتيستوتا) كما أنه سادس هداف لجميع نسخ المونديال في التاريخ (بعد رونالدو البرازيلي 15، وكلوزة وغيرد مولر الألمانيين 14، وجوست فونتين الفرنسي وبيليه البرازيلي 13). كما ذكرت سابقاً، سجل كوتشيش ثلاثية (هاتريك) سبع مرات على المستوى الدولي، وهو نفس عدد الثلاثيات التي سجلها بيليه، ووحدهما الألماني جيرد مولر والإيراني علي دائي نجحا في تسجيل الثلاثية ثماني مرات... أما في المركز الثالث لهدافي المجر التاريخيين فيأتي إيمري سوشلر لاكتوس بـ 59 هدف في 68 مباراة وهو بالمناسبة الهداف التاريخي للدوري الهنغاري برصيد ومعدل خرافيين (417 هدف في 301 مباراة بمعدل 1.39). ومما يجدر ذكره أن المنتخب المجري هو أحد منتخبين فقط في العالم (الآخر هو البرازيل) والذي ينتمي إليه 4 لاعبين تجاوزوا حاجز الـ 50 هدف مع منتخب بلاده (وقد كان الوحيد حتى نهاية الألفية الجديدة). وربما هو المنتخب الوحيد في العالم الذي لا يملك في قائمة العشرة أي لاعب من الجيل الحالي، فأحدثهم هو صاحب الترتيب 9 وكان آخر ظهور له في العام 1985!

قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب الهنغاري
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...80264566_n.jpg

أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الهنغاري
أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الهنغاري هو لاعب الوسط المميز في جيل السحرة جوزيف بوزسيك الذي شارك في 101 مباراة مسجلاً خلالها 11 هدفاً في الفترة (1947- 1962) وهي الفترة الذهبية للمنتخب المجري العظيم وبالأخص في الخمسينيات والذي ضمت الأساطير بوشكاش وهيديوكيتي وكوشيش وغيرهم، كان مصنفاً كواحد من أقوى مهاجمي الخط الخلفي (صانعي الألعاب) في أوج عطائه بفضل موهبته المميزة وتمريراته الدقيقة بالرغم من معاناته من نقص السرعة. كان بوزسيك أحد أوائل اللاعبين في التاريخ يتجاوز حاجز الـ 100 مباراة مع أحد المنتخبات (وربما الأول في التاريخ) ولسخرية القدر لا زال هو المجري الوحيد الذي تجاوز حاجز الـ 100 مشاركة مع المنتخب... يليه في المركز الثاني اللاعب لاسزلو فازيكاس بـ 92 مباراة و24 هدف في الفترة (1968- 1983). وفي المركز الثالث يأتي حارس المنتخب في الفترة الذهبية جيولا غروسيش بـ 86 مباراة في الفترة نفسها التي لعب فيها بوزسيك (1947- 1962)، وبوزسيك وجيولا هما من اللاعبين الذين عادوا إلى المنتخب بعد أن حُلّ عام 1956.

بوزسيك أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب المجري
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...54649240_n.jpg

قائمة أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب المجري
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...89152459_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب الهنغاري سجلوا جميعهم ما مجموعه 481 هدفاً، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 48.1 أهداف، وهو المجموع الأعلى في العالم والتاريخ ولا زال صامداً وثابتاً منذ زمن بعيد، والمنتخب الوحيد القريب منه هو الألماني الذي لهدافيه العشرة الأوائل 468 هدف... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً لمنتخب هنغاريا فقد شاركوا بما مجموعه في 841 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 84.1 مباراة، وهو ثاني أقل مجموع بين المنتخبات الـ 13 التي نتحدث عنها متقدماً على الأورغواي فقط الذي له مجموع 723 مباراة فقط.
[hr]#3300ff[/hr]
جمهورية التشيك Czech Republic
سابقاً (تشيكوسلوفاكيا Czechoslovakia) حالياً (جمهورية التشيك Czech Republi وسلوفاكيا Slovakia) منفصلتين
منتخبا (جمهورية التشيك Czec Republic وسلوفاكيا Slovakia) كل منهما هو الوريث الشرعي لأحد أقوى المنتخبات العالمية قبل انفصال الدولة التشيكوسلوفاكية عام 1992 وهو منتخب تشيكوسلوفاكيا الذي استمر من 1922 إلى 1993. طبعاً الحديث هنا هو لمنتخب التشيك الحالي وماضيه العريق الذي كان متمثلاً بمنتخب تشيكوسلوفاكيا، لكن سأذكر بعض المعلومات عن منتخب سلوفاكيا أيضاً نظراً للشراكة التاريخية التي كانت بين التشيك وسلوفاكيا... لمنتخب تشيكوسلوفاكيا الكثير من الإنجازات والحضور المشرف منها لقب بطولة أمم أوروبا سنة 1976 والمركز الثالث في مشاركتيه الأخريين قبل الانفصال (1960-1980)، كما أنه حقق الذهب الأولمبي في نسخة أولمبياد موسكو 1980 وأحرز الفضية الأولمبية في نسخة طوكيو 1964، وهو الذي كان وصيف لبطل كأس العالم في مناسبتين (1934- 1962) خسر الأولى منها أمام مستضيف البطولة المنتخب الإيطالي رغم أن التشيكوسلوفاكيون كانوا الطرف الأفضل، بينما خسر الثانية أمام حامل اللقب وقتها المنتخب البرازيلي. بعد الانفصال عام 1992 استمر المنتخب في اللعب تحت مسمى تشيكوسلوفاكيا حتى انتهاء تصفيات مونديال 1994 في العام 1993، وطبيعي أنه في تلك الظروف لم ينجح في التأهل، تلك كانت آخر مناسبة لعب فيها منتخب تشكيوسلوفاكيا فمنذ ذلك تلعب كل دولة تحت اسمها وبشكل منفصل تماماً (تشيكيا، سلوفاكيا).

علم جمهورية التشيك (وهو نفس علم تشيكوسلوفاكيا)، وعلى دولة سلوفاكيا
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...37704795_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...62561070_n.jpg

شعار الاتحاد والمنتخب التشيكي، واللباس الأساسي له
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...51229667_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...68832626_n.jpg

منتخب التشيك يا خالد (الملقب بـ Národní tým أي المنتخب الوطني) وفي أول بطولة رسمية ممكنة، تأهل لأمم أوروبا 1996 وأجادها بالفعل وكان خير خلف لخير سلف، حيث كان قاب قوسين وأدنى من الفوز باللقب بعد أن تقدموا بهدف، قبل أن يعود الألمان إلى أجواء المباراة ويخطفوا التعادل قبل نهاية المباراة ومن ثم الفوز بالهدف الذهبي في المباراة التي انتهت 2-1. وبعدها حقق التشيك المركز الثالث لكأس العالم للقارات 1997 (حيث شارك بصفته وصيف أوروبا 1996). كما استطاع الوصول إلى كل بطولات أمم أوروبا اللاحقة (2000 الدور الأول، 2004 نصف النهائي، 2008 الدور الأول). ولكن منتخب التشيك لم ينجح في منافسات المونديال وتصفياته، فلم يتأهل سوى في مناسبة واحدة في 2006 وخرج من دورها الأول... أما منتخب سلوفاكيا (الملقب بـ ريبري Repre وهو اختصار لجملة Národná reprezentácia ويعني المنتخب الوطني وكذلك يلقب بـ Naši أي لنا) لم يحقق نجاحاً مثيلاً لنظيره التشيكي، فلم يصل بعد إلى نهائيات أمم أوروبا، ومشاركته الوحيدة في كأس العالم كانت في نسخة 2010، ووصل حينها إلى الدور الثاني على حساب حامل اللقب وقتها المنتخب الإيطالي بعد الفوز عليهم 3-2 وقبل الخسارة في الدور الثاني من المنتخب الذي أصبح وصيف تلك البطولة المنتخب الهولندي بـ 3-2، كما أن له مشاركة وحيدة في منافسات الأولمبياد في نسخة سيدني 2000 لم يتجاوز دورها الأول.

الهدافون التاريخيون للمنتخب التشيكي (والتشيكوسلوفاكي)
الهداف التاريخي للمنتخب التشيكي هو المهاجم الطويل يان كولر (2.02 م) برصيد 55 هدفا في 91 مباراة دولية، وهو دافع على الخصوص عن ألوان سبارتا براغ وبوروسيا دورتموند ونورمبرغ الألمانيين ولوكيرين وأندرلخت البلجيكيين وموناكو الفرنسي وسامارا الروسي. واعتزل دولياً العام 2009 لكنه أكمل مسيرته مع الأندية حتى نهاية الموسم 2011... يليه في الترتيب الثاني ميلان باروش الذي سجل إلى اليوم 39 هدف في 82 مباراة. أما الهداف التاريخي في حقبة تشيكوسلوفاكيا فكان أنتونين بوش الذي سجل 34 هدف فقط في 60 مباراة لعبها في الفترة من 1926-1938 (وهو مسجل الهداف الوحيد في نهائي كأس العالم 1934 الذي خسروه من إيطاليا 1-2) يليه في المركز الثاني بطل اللقب الأوروبي الوحيد عام 1976 زدينيك نيهودا الذي سجل 31 هدفاً في 90 مباراة لعبها في الفترة 1971-1987... وللعلم فقط، فإن الهداف التاريخي لمنتخب سلوفاكيا هو قاهر إيطاليا في كأس العالم الأخيرة 2010 روبيرت فيتيك الذي سجل إلى اليوم 23 هدف في 79 مباراة (منها هدفيه في مرمى إيطاليا التي خسرت من سلوفاكيا 2-3) يليه في الترتيب الثاني المعتزل زيلارد نيميث صاحب 22 هدفاً في 59 مباراة بين (1996- 2006).

كولر (الهداف التاريخي للمنتخب التشيكي) وأنتونين بوج (الهداف التاريخ في حقبة تشيكوسلوفاكيا)
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...41616337_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...80114971_n.jpg

نظرياً، إذا ما دمجنا قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب التشيكي في حقبتيه (تشيك وتشيكوسلوفاكياً) وهو ما فعلته في الجدول أدناه، فإننا سنجد أن الهداف الأول سيكون مرة أخرى التشيكي يان كولر هو الأول بـ 55 هدف، يليه زميله التشكيلي الآخر ميلان باروش بـ 39 هدف، أما في الترتيب الثالث فسيأتي هداف منتخب تشيكوسلوفاكيا أنتونين بوش بـ 33 هدف، وسيليه في الترتيب الرابع التشيكوسلوفاكي زدينيك نيهودا بـ 33 هدف، وفي المركز الخامس هداف مونديال 1934 التشيكوسلوفاكي أولدريج نيجديلي بـ 28 هدف، وفي السادس أيضاً تشيكوسلوفاكي وهو جوزيف سيلني بـ 28 هدف أيضاً، وفي الترتيب السابع سيأتي التشيكي فلاديمير سيميتشر بـ 27 هدف (وهو الثالث في ترتيب هدافي المنتخب التشيكي)... وللمقارنة فقط، إذا ما أدرجنا أيضاً نظرياً هدافي المنتخب السلوفاكي إلى القائمة فإننا سنجد أن هدافه التاريخي روبيرت فيتيك صاحب الـ 23 هدفاً سيكون في الترتيب الثامن.

قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب التشيكي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...68966669_n.jpg

أكثر االلاعبين تمثيلاً للمنتخب التشيكي
أكثر االلاعبين تمثيلاً للمنتخب التشيكي هو النجم السابق اللاعب الجناح كاريل بوبورسكي بـ 118 مباراة سجل خلالها 8 أهداف في الفترة (1994- 2006)، والذي شكل إلى جانب زميله بافل ندفيد حقبة لا تنسى في تاريخ الكرة التشيكية حيث كانا القلب النابض لجيل ذهبي، لفت بوبورسكي الأنظار للمرة الأولى خلال المشوار الناجح الذي خاضه منتخب بلاده في كأس أوروبا عام 1996 حيث ساهم بشكل كبير في بلوغ فريقه المباراة النهائية عندما كانوا على بعد 17 دقيقة من اللقب قبل الخسارة من ألمانيا بالهدف الذهبي (2-1). لكن الجميع يتذكر هدفه الأسطوري بمرمى البرتغال وحارسها الشهير فيكتور بايا عندما مرر الكرة من فوقه لوب بحرفنة رائعة في ربع النهائي، لقد أصبح هذا الهدف مرادفاً لاسم بوبورسكي. يليه كل من الهداف التاريخي للمنتخب التشيكي يان كولر والقائد والنجم السابق بافيل نيدفيد، ولعب كليهما 91 مباراة دولية، كولر سجل 51 هدف كما ذكرت سابقاً (1999- 2009) بينما نيدفيد سجل 18 هدف (1994- 2006). ويأتي رابعاً زدينيك نيهودا بـ 90 مباراة و31 هدف (وهو أكثر من مثل المنتخب في حقبة تشيكوسلوفاكيا ورابع الهدافين التاريخيين وفق الجدول أعلاه). في المركز الخامس يأتي الحارس الحالي للمنتخب بيتر تشيك بـ 88 مباراة منذ العام 2002 (وبالتأكيد سيتقدم قريباً إلى المركز الثاني وربما الأول يوماً ما)... للإضافة والعلم فقط، فإن أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب السلوفاكي هو اللاعب المعتزل حديثاً ميروسلاف كارهان بـ 107 مباريات سجل خلالها 14 هدف (1997- 2011)، يليه ثانياً الهداف التاريخي للمنتخب السلوفاكي روبيرت فيتيك بـ 79 مباراة و23 هدف منذ العام 2001، ويأتي ثالثاً ثاني الهدافين التاريخيين للمنتخب السلوفاكي زيلارد نيميث بـ 59 مباراة و22 هدف (1996- 2006).

بوبورسكي (أكثر االلاعبين تمثيلاً للمنتخب التشيكي) ونيهودا (الأول في زمن تشيكوسلوفاكيا)
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...15403609_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...59032411_n.jpg

قائمة أكثر االلاعبين تمثيلاً للمنتخب التشيكي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...18152263_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب التشيكي (بما فيه حقبة تشيكوسلوفاكيا) سجلوا جميعهم ما مجموعه 308 أهداف، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 30.8 أهداف، وهو سادس أكبر مجموع بين المنتخبات الـ 13 التي نتحدث عنها بعد كل من (هنغاريا، ألمانيا، البرازيل، إنكلترا، هولندا)... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً لمنتخب تشيكيا (بما فيها حقبة تشيكوسلوفاكيا) فقد شاركوا بما مجموعه في 885 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 88.5 مباراة، وهو رابع أقل مجموع بين المنتخبات الـ 13 متقدماً على كل من (الأورغواي، هنغاريا، روسيا).
[hr]#3300ff[/hr]
روسيا RUSSIA
سابقاً (الاتحاد السوفييتي Soviet Union)
منتخب روسيا وإن كان يعد حالياً من منتخبات الصف الثاني في العالم (بعد منتخبات الصف الأول السابقة الذكر) إلا أنه الخليف الشرعي لأحد أقوى المنتخبات الأوروبية والعالمية وهو منتخب الاتحاد الاسوفييتي الذي كان يلقب بـ (ريد آرمي Red Army) أي الجيش الأحمر وذلك قبل أن تتفككأ الدولة السوفيتية عام 1990... حيث يحمل الأخير في جعبته لقب أول بطولة لأمم أوروبا 1960 ووصيفها 3 مرات، الأولى في النسخة الثانية عام 1964 والثانية في النسخة الرابعة 1972 والثالثة في آخر مشاركة له قبل التفكك في نسخة 1988، وكذلك هو البطل الأولمبي في مناسبتين (1956-1988) وحامل 3 برونزيات أولمبية متتالية (1972- 1976- 1980) وهو يشارك الرقم القياسي في عدد الميداليات الأولمبية في منافسات كرة القدم مع المنتخب المجري (كلاهما لديه 5 ميداليات، لكن المجر متقدمة بفضل 3 ذهبيات وفضية وبرونزية كما ذكرنا) ولكن مشاركاته في كأس العالم كانت أقل قوة من بقية البطولات، فلم يحقق في مشاركاته السبعة أفضل من المركز الرابع في نسخة 1966... وللتذكير فقد ظهر عن انهيار الاتحاد السوفييتي الدول الـ 15 التالية (من أوروبا: روسيا، أوكرانيا، أرمينيا، أذربيجان، بيلاروسيا، استونيا، جورجيا، كازاخستان، لاتفيا، ليتوانيا، مولدوفا... ومن آسيا: أوزبكستان، قيرغيزستان، طاجيكستان، تركمانستان)... يشار إلى أنه بعد انهيار الاتحاد السوفياتي فإن المنتخب لعب تحت مسمى (رابطة الدول المستقلة CIS) وهو الاتحاد الذي شكلته 12 من أصل الدول الـ 15 التي تفككت عن الاتحاد السوفييتي بين عامي 1990 و1992 (الدول الثلاثة الغير منضمة كانت استونيا ولاتفيا وليتوانيا، لأنها كانت قد شكلت منتخباتها)، وقد كان ذلك السبيل الوحيد للمشاركة في بطولة يورو 1992 بعد أن انتهى وجود الاتحاد السوفييتي رسمياً بداية عام 1992 وهو الذي كان قد تأهل إلى البطولة، وخرج ذلك الاتحاد من الدور الأول للبطولة.

علم دولة روسيا، وعلم دولة الاتحاد السوفياتي سابقاً
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...21196226_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...86359663_n.jpg

شعار الاتحاد والمنتخب الروسي، ولباسه الرسمي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...53031414_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...25201097_n.jpg

أما منتخب روسيا الحالي والملقب بـ Bears أي الدببة أو "الدب الروسي" كذلك يلقب بـ Сборная ويُلفظ "سبورنايا Sbornaya" (ويعني المنتخب الوطني) لعب أول مباراة رسمية له في 16 أغسطس 1992 ضد المنتخب المكسيكي وفاز فيها 2-0، ولكنه ليس بعظمة المنتخب في العصور السابقة، فلم يحقق إلى الآن أية مراكز إيجابية تُذكر في المحافل الدولية والقارية سوى وصوله لنصف نهائي أمم أوروبا 2008، وعدا ذلك فإنه خرج من الدور الأول لنسختي (1996 و2004) ولم يصل لنسخة 2000، أما في كأس العالم فإنه خرج من الدور الأول للنسختين التي تأهل إليهما (1994 و2002)، لكن هناك بوادر إيجابية وآمال كبيرة للعودة إلى صفوة الكبار خاصة بعد الأداء الجيد في أمم أوروبا 2008 والوصول لنصف النهائي قبل الخسارة من اسبانيا التي فازت باللقب فيما بعد، وكذلك تأهلهم المباشر إلى نهائيات أوروبا القادمة 2012، والأهم من كل ذلك نجاح روسيا في الظفر باستضافة مونديال 2018 على حساب إنكلترا ومنافسين آخرين، الأمر سيدفعهم إلى حتمية التطور أكثر فأكثر لتقديم أداء يليق بتاريخهم العريق وبكونهم منظمون للبطولة... تجدر الإشارة بأن كل ما تحقق في زمن الاتحاد السوفييتي يؤول تلقائياً لروسيا، وليس غيرها من الدول التي انشقت عن الاتحاد السوفييتي، فتلك ظهرت إلى العالم حين انشقاقها وليس لها وجود سابق لذلك التاريخ.

الهدافون التاريخيون للمنتخب الروسي والسوفييتي
الهداف التاريخي للمنتخب الروسي عبر تاريخه هو الأسطورة السوفييتية أوليغ بلوخين (حالياً هو أوكراني ومدرب المنتخب الوطني الأوكراني منذ نيسان 2011 كمان كان مدربهم في مونديال 2006) الذي سجل للمنتخب في حقبة الاتحاد السوفييتي 42 هدفاً في 112 مباراة خاضها بين العامين 1972 و1988. قاد المنتخب السوفييتي لإحراز الميدالية البرونزية في الألعاب الاولمبية في 3 نسخ متتالية (1972-1976-1980) وشارك في مونديالي 1982 و1986... بلوخين المولود في كييف 1952 كان لاعباً نجم نجوم نادي دينامو كييف وفاز معه بالكأس الأوروبية الممتازة 1975 وفي السنة نفسها توج بجائزة الكرة الذهبية (التي كانت تمنحها مجلة فرانس فوتبول لأفضل لاعب أوروبي) وكأس الكؤوس الأوروبية مرتين 1975 و1986 وفي المرتين سجل هدفاً في النهائي, وبطل الدوري السوفييتي 7 مرات مواسم (74-75-77-80-81-85-1986) وبطل كأس الاتحاد السوفييتي 5 مرات (74-78-82-85-1987). بعدها لعب لنادي فرواتز ستيير موسم 88-1989 قبل أن ينهي مسيرته الكروية مع نادي أريس لمسول موسم 89-1990... درب منتخب أوكرانيا لأول مرة عام 2003 وقاده لأول مرة في التاريخ إلى كأس العالم 2006 بل وتأهل إلى ربع النهائي ضد إيطاليا (التي فازت 3-0 وأصبحت فيما بعد بطلة العالم) واستقال بعد عدم تمكنه من قيادة المنتخب لنهائيات يورو 2008، قبل أن يعود مجدداً لتدريب المنتخب منذ نيسان 2011.

أوليغ بلوخين الهداف التاريخ للاتحاد السوفياتي وفلاديمير الهداف في حقبة روسيا
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net..._8427465_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...50771074_n.jpg

في الترتيب الثاني يأتي السوفييتي الآخر أوليغ بروتوسوف بـ 29 هدف في 68 مباراة في الفترة 1984 و1991 وبفارق 13 هدف عن بلوخين الأول. بينما في المركز الثالث فيأتي السوفييتي الآخر فالينتين إيفانوف بـ 26 هدف في 59 مباراة في الفرتة من 1956 إلى 1965... أما في حقبة المنتخب الروسي الممتدة من العام 1992 فإن الهداف التاريخي له هو فلاديمير بيشاستنيخ الذي سجل 26 هدفاً في 71 مباراة في الفترة (1992-2003) وهو يأتي في الترتيب الرابع للهدافين التاريخي للمنتخب الروسي عبر تاريخه (بما فيه منتخب الاتحاد السوفييتي ومنتخب اتحاد الجمهوريات المستقلة) وذلك كما يتوضح من الجدول أدناه، يليه في المركز الثاني النجم الحالي رومان بافليشينكو بـ 20 هدف في 53 مباراة منذ العام 2003 (وهو في الترتيب الثامن عبر تاريخ المنتخب الروسي) ثم ثالثاً لروسيا فقط (وعاشراً في التاريخ الروسي) اللاعب الحالي أيضاً أليكساند كيزاكوف بـ 17 هدف من 73 مباراة منذ العام 2002.

قائمة الهدافين التاريخيين للمنتخب الروسي والسوفياتي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...48243811_n.jpg

أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الروسي
اكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخبات الروسية عبر تاريخها هو اللاعب الروسي فيكتور أونوبكو الذي شارك في 113 مباراة (من بينها مبارياته مع منتخب اتحاد الجمهوريات المستقلة CIS في بداية مسيرته، حيث شارك معهم في 4 مباريات دون أن يسجل) أونوبكو سجل في مسيرته مع المنتخب 7 أهداف كلها مع المنتخب الروسي، ومثل المنتخب في الفترة من (1992- 2004)... في المركز الثاني عموماً (والأول سوفياتياً) وبفارق مباراة واحد يأتي، الأوكراني الحالي السوفييتي السابق، أوليغ بلوخين بـ 112 وهو كما ذكرت الهداف التاريخي للمنتخبات الروسية بـ 42 هدف. في المركز الثالث عموماً (الثاني سوفياتياً) يأتي أحد أبرز الحراس في التاريخ السوفييتي رينات داساييف الذي مثل المنتخب في 91 مباراة في الفترة (1979- 1990)... أما الحارس الأسطور ليف ياشين فيأتي في الترتيب الثامن عموماً (والسابع سوفياتياً) بـ 74 مباراة في الفترة (1954- 1967)... أما ثاني أكثر اللاعبين الروس تمثيلاً للمنتخب الروسي الحالي فهو في الترتيب التاسع عموماً وهو فاليري كاربين بـ 73 مباراة و17 هدف (منها مباراة واحدة مع منتخب اتحاد الجمهوريات المستقلة دون أن يسجل) وذلك في الفترة 1992- 2003.

أونوبكو أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الروسي (وبلوخين في حقبة الاتحاد السوفياتي)
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...94631172_n.jpghttps://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net..._8427465_n.jpg

قائمة أكثر اللاعبين تمثيلاً للمنتخب الروسي
https://fbcdn-sphotos-a.akamaihd.net...85244774_n.jpg

الهدافون العشرة الأوائل للمنتخب الروسي (بما فيه حقبة الاتحاد السوفياتي واتحاد الجمهوريات المستقلة) سجلوا جميعهم ما مجموعه 249 أهداف، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو 24.9 أهداف، وهو المجموع الأقل من بين المنتخبات الـ 13 التي نتحدث عنها (يا عيبو!؟)... بينما أول عشرة لاعبين الأكثر تمثيلاً لمنتخب روسيا (بما فيه حقبة الاتحاد السوفياتي واتحاد الجمهوريات المستقلة) فقد شاركوا بما مجموعه في 860 مباراة، بمعنى أن المعدل الوسطي لهم هو.5 مباراة، وهو ثالث أقل مجموع بين المنتخبات الـ 13 متقدماً على كل من (الأورغواي، هنغاريا).
[hr]#3300ff[/hr]

المراجع وسؤال الختام والنهاية التي طالت:
1- Pianist أولاً وأخيراً بعدها تم اللجوء إلى المراجع
2- أكثر من 100 صفحة من ويكيبيديا (بالإنكليزي)
3- أكثر من 50 صفحة من ويكيبيديا (بالعربية)
4- أكثر من 100 صفحة من موقع فيفاFifa
5-أكثر من 100 صفحة من مواقع أُخرى
6- محرك Google (الله يخليلنا ياه)
برأيكم، كم قارئ سيصل إلى هنا؟
أعتقد أنه 2 أو 3 كحد أقصى
اقتراحاتكم وآرائكم تهمني
وتعليقكم يسعدني جداً!
صديقكم وأخوكم!!
اللي معقـدكم:
بيانيسـت
تمّـت
:wink:

محمد حسن 2012-01-02 05:12 PM

رد: أشهر المنتخبات العالمية: تاريخها وإنجازاتها وهدافوها التاريخيون وأكثر من مثلها (حصري)
 
بيانيست دائما كعادتك تتحفنا بمواضيعك الموسوعية الرائعة ولن ابدي اعجابي بهذه المادة كما قلت سابقا (لماذا لا تتعاقد مع موقع الكرة ) لانك فعلا بهذه المادة اثبتت انك تضاهيهم في بحثك..
مشكور مجددا.

AnweR Baqi 2012-01-02 08:19 PM

رد: أشهر المنتخبات العالمية: تاريخها وإنجازاتها وهدافوها التاريخيون وأكثر من مثلها (حصري)
 
لقراءة هذا الموضوع يلزمنا مولد كهرباء .. لي عودة

Rosto 2012-01-02 09:02 PM

رد: أشهر المنتخبات العالمية: تاريخها وإنجازاتها وهدافوها التاريخيون وأكثر من مثلها (حصري)
 
موضوع هائل ......... وعالتحدي رح وصل الى نهايته .......... وما رح كون ل حالي ....... لا تتحدى .......

مصطف عبدي 2012-01-02 10:08 PM

رد: أشهر المنتخبات العالمية: تاريخها وإنجازاتها وهدافوها التاريخيون وأكثر من مثلها (حصري)
 
كوكل!!! انت تسحتق لقب كوكل المنتدى!


معلومات قيمة حقا، قراتها على عجالة، وسيكون لي كلام واراء اخرى!
لكنه اذهلني مع بداية 2012

Pianist 2012-01-03 08:14 AM

رد: أشهر المنتخبات العالمية: تاريخها وإنجازاتها وهدافوها التاريخيون وأكثر من مثلها (حصري)
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bilind (المشاركة 97369)
بيانيست دائما كعادتك تتحفنا بمواضيعك الموسوعية الرائعة ولن ابدي اعجابي بهذه المادة كما قلت سابقا (لماذا لا تتعاقد مع موقع الكرة ) لانك فعلا بهذه المادة اثبتت انك تضاهيهم في بحثك..
مشكور مجددا.

شكراً بلند... يسعدني النشر في منتديات كوباني أكثر من أي مكان آخر، والمردود المعنوي الذي أجده بمروركم وتفاعلكم وبالنتيجة دعم المنتدى أهم بكثير من المردود المادي الذي قد أجده في مكان آخر بعيد عن كوباني... صراحة ما يمعني من التواصل مع مواقع متخصصة هو أمران، أحدهما إن كان ما أنشره قيماً، فكوباني أَولى بذلك والآخر؟؟؟
لكن ربما ما من ضير من الجمع بين الفكرتين (فكرتك وفكرتي) وصراحةً أفكر دائماً في ذلك، لكني لم أصل بعد إلى رأي نهائي؟! سيكون لنا حديث (على الهواء مباشرة) حول تلك الأمور... وإلى ذلك الحين أشكرك.


اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة anwer (المشاركة 97385)
لقراءة هذا الموضوع يلزمنا مولد كهرباء .. لي عودة

هههههههههه، حلوة هاي... معناها فيك تتخيل إعداد الموضوع شلون كان؟؟؟ سأكون بانتظار عودتك، وإلى ذلك الحين، شكراً لمرورك


اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rosto (المشاركة 97389)
موضوع هائل ......... وعالتحدي رح وصل الى نهايته .......... وما رح كون ل حالي ....... لا تتحدى .......

يسعدني جداً أن أجد من يصل إلى نهاية الموضوع وأن أقرأ الآراء والملاحظات والانتقادات والنقاش حول المعلومات والأفكار... أياً كان... يسعدني حقاً أن أعلم أنك أنهيت الموضوع... سأنتظر عودتك بعد القراءة الكاملة وربما أثناء قراءتك على أجزاء... ووعد الحر دين عليه.
شكراً لمرورك


اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة serwan ziyad (المشاركة 97397)
كوكل!!! انت تسحتق لقب كوكل المنتدى!
معلومات قيمة حقا، قراتها على عجالة، وسيكون لي كلام واراء اخرى!
لكنه اذهلني مع بداية 2012

شكراً سيد زياد على مرورك وإعجابك... سأكون بانتظار كلماتك وآرائك الأخرى، وعودتك ستسعدني أكثر

Rosto 2012-01-03 08:50 AM

رد: أشهر المنتخبات العالمية: تاريخها وإنجازاتها وهدافوها التاريخيون وأكثر من مثلها (حصري)
 
اليوم خلصت الدول الاوروبية......... نحنا على الوعد.. لا تنسى

bendi 2012-01-03 09:13 AM

رد: أشهر المنتخبات العالمية: تاريخها وإنجازاتها وهدافوها التاريخيون وأكثر من مثلها (حصري)
 
بيانست اشكرك على هذه الجهد الكبير .. وعلى هذه الموسوعة الرياضية الرائعة اغنيت بها المنتدى

مصطف عبدي 2012-01-03 10:47 AM

رد: أشهر المنتخبات العالمية: تاريخها وإنجازاتها وهدافوها التاريخيون وأكثر من مثلها
 
ممتاز! كوكل المنتخبات كما سبقني سروان.

موضوع بحاجة الى سهرة كاملة

Pianist 2012-01-03 11:58 AM

رد: أشهر المنتخبات العالمية: تاريخها وإنجازاتها وهدافوها التاريخيون وأكثر من مثلها
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Rosto (المشاركة 97414)
اليوم خلصت الدول الاوروبية......... نحنا على الوعد.. لا تنسى

:pianis (52)::pianis (50)::pianist1 (45):
شكراً مجدداً، سعدت بقراءتك... لكن طالما خضت تجربة القراءة الكاملة مشكوراً، فسأطمع بالمزيد وأثقل عليك بأن أقرأ انطباعاتك وتعليقاتك على ما قرأته أو أي أمر لفت انتباهك أو إضافاتك


اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bendi (المشاركة 97416)
بيانست اشكرك على هذه الجهد الكبير .. وعلى هذه الموسوعة الرياضية الرائعة اغنيت بها المنتدى

بدوري أشكرك على مرورك سيد بندي


اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مامد خلو (المشاركة 97427)
ممتاز! كوكل المنتخبات كما سبقني سروان.
موضوع بحاجة الى سهرة كاملة

أشكرك وسروان سيد خلو... ربما السهرة الواحدة ستتعب القارئ وتجعله يقرأ سريعاً، لذلك برأيي أفضل حل هو القراءة على أجزاء والتعليق مباشرة على كل جزء (أو جمعه كل تلك التلعيقات المباشرة لإدراجها في النهاية كمشاركة واحد)


Loading...

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019
منتديات كوباني