3:37 م - الخميس سبتمبر 22, 9127
عالم من الطغاة والمقابر  -   “هيومن رايتس”: تركيا قصفت المدنيين في اقليم كردستان وليس مواقع عسكرية  -   عملية امنية محدودة في كوباني  -   برهم صالح الى رئاسة العراق بمباركة امريكية ايرانية  -   تركيا تحاصر نفسها في إدلب ومصير اردوغان يحدده الجولاني  -   الأسد الرابح الأكبر من اتفاق إدلب بين أردوغان وبوتين!  -   كوباني تنتفض ضد انتهاكات الاحتلال التركي  -   اخبار: ابن كوباني «حَمي بوزان» يطرح كليبه الجديد في سويسرا  -   الجيش التركي يستهدف قرى شرقي كوباني  -   توثيق 20 ألف شخص محرومين من الجنسية السورية في الحسكة  -   انطلاق حملة للتلقيح ضد مرض الحصبة في مقاطعة كوباني  -   وحدات الحماية تكشف سجل مقاتلين استشهدوا في مقاومة كوباني  -   تمديد فترة تسجيل الطلاب في جامعة كوباني  -   كوباني…نهاية تمدد داعش والطموح التركي  -   داعشي ايطالي معتقل لدى الاكراد في سوريا يكشف العلاقة المخيفة بين تركيا والتنظيم  -  

شهداء روجافا من الاعلاميين

رافي بن لادن … الإعلامي والمقاتل

مقاتل من الذين برزوا إعلامياً خصوصاً في الجبهات الأمامية، درس المرحلة الإعدادية لكن الحياة أعطته دروساً وافرة، تعرف على  أفكار أوجلان فكان من المتقدمين في حمل الفكر، وعلم أن للمقاتلين فضلاً لا يوازيه أي فضل فكان ممن يظهر للعالم أجمع مشاهد من قلب اللهب في الجبهات.

الاسم رامي قره أحمد، الاسم الحركي رافي بن لادن، ولد في مدينة منبج عام 1979 حي الشيخ عقيل، من المكون العربي عاش في أسرة فقيرة، بسيطة جداً، تتألف من أم وأب و5 شباب و5 بنات، هو الأكبر بين الشباب تكبره شقيقة، عمل والده كموظف في مدينة حلب إذ انتقلت أسرته للعيش في حلب لكنه بقي برفقة جدته أم والده، ليعيش معها بعيداً عن أسرته، كان بعيداً عما يعيشه أخوته في مدينة حلب.

درس حتى المرحلة الإعدادية، كبر بن لادن وبقي برفقة جدته ووقع على عاتقه العمل لكسب لقمة العيش، عمل كبائع خضروات في مدينة منبج، إلا أنه واكب الحراك في سوريا.

متزوج ولديه 3 صبية، ومع البدايات كان قد تعرف على فكر وفلسفة قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وفي عام 2013 التحق بصفوف جبهة الأكراد في عفرين، ليبدأ نضاله ومن ثم توجه إلى كوباني حيث قاتل فيها.

تركز عمله كمقاتل وإعلامي حربي فقد نشط في الصور والفيديوهات الحربية التي كان يلتقطها من قلب اللهب، فكانت صور وفيديوهات الحملات المسجلة غالباً ما تكون نتاجه، وشارك في الجبهات وتغطية معارك الهول، الشدادي، حملة سد تشرين، حملة تحرير منبج، وأخيراً في الرقة لينال شرف الشهادة بتاريخ  7 تشرين الأول من العام الحالي في مدينة الرقة, ليكون قد سجل رحلة مناضل وإعلامي حربي لم يتوان عن العمل مهما  كان مضنياً.

 

مظلوم باكوك: فقد حياته بتاريخ 28 أيلول عام 2014 خلال تغطيته حملة فتح الممر الإنساني بين روج آفا وشنكال.

مظلوم بانكوك

ريوان زاغروس( كادار خلف في مدينة تربه سبيه): فقد حياته في 21 كانون الثاني الأول عام 2014 في قرية فلسطين التابعة لبلدة جزعة خلال تغطية مقاومة وحدات حماية الشعب في منطقة جزعة التابعة لكركي لكي.

زيور

آكري يلماز(مريم محمد): فقدت حياتها في 13 نيسان عام 2015 خلال تغطية حملة تحرير مناطق كوباني، في قرية خان مامد التابعة لكوباني.

اكري يلماز

آرين جودي(آهين فايق إبراهيم): فقدت حياتها في 31 كانون الثاني عام 2016 في انفجار لغم في منطقة الهول التابعة للحسكة أثناء عملها الصحفي.

آهين فايق إبراهيم

باهوز حوران، استشهد في كوباني بتاريخ 1 يناير، 2015 اثناء تغطيته الاشتباكات مع تنظيم داعش داخل مدينة كوباني، مواليد 1995.

باهوز حوران

مصطفى محمد شكري ( تولد تل ابيض 1987) اصيب في حملة تحرير #منبج في 13 تموز 2016، واستشهد في مشفى قامشلو بتاريخ 19 تموز 2016

IMG_2754-620x364

-يحيى شعيب علي لقبه ابو خولة الاعلامي، استشهد بتاريخ 14/8/2017 في مدينة الرقة. تولد حلب.

Comments are closed