9:58 ص - الأحد ديسمبر 11, 2016

قيادات PYD في أوربا تنكر وجود معتقلي الرأي في سجونهم، وتعبرهم “مشاغبين، يتعاملون مع جهات خارجية””

60 Viewed Kobani Kurd 0 respond

الرأي الاول لـ ابراهيم، ابراهيم، والذي كتب في صفحته الشخصية على الفيس بوك
(في ظل عدم وجود أي مشروع كردي سوري سوى مشروع الادارة الذاتية و في ظل كتلة النار الملتهبة التي تحيط بالشعب الكردي …!! أنا اعتبر كل من يعادي ” أقول يعادي” مشروع الادارة الذاتية و يقف بالضد منها مثل العديد من انصار المجلس الوطني الكردي .. هو انسان غير سوي و يجب معالجته سواء كان ذلك في السجن أو في مشفى الامراض النفسية. و إلى الآن ليس هناك معتقلين سياسيين في روج آفا بل مشاغبين و خارجين علن القانون سواء كان ناسو أو ماسو أو آبو أو مابو…!! و مرتبطين تديرهم مصالحهم الشخصية و المالية مع أجندات خارجية مثل قطر و تركية و داخلية معادية للشعب الكردي مثل الائتلاف الوطني و الاخوان المسلمين و جبهة النصرة التي تعمل ليل نهار لافراغ المشروع الكردي من اي محتوى وطني او قومي أو ديمقراطي.
في المقابل أنا مع اي معارض لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD و الادارة الذاتية و مختلف معه و يمارس حق الاختلاف في إطار أي نشاط ديمقراطي مدني يختاره هو و هناك منهم الكثير من الاصدقاء الذين احترمهم … و سأكون ضد اي قوة يمارس القمع ضده. , و أخيرا هذا كل لا ينفي بعض المظلوميات التي تحصل و علينا أن نحلها مع الجهات المختصة , ونحن أكثر من نعمل في هذا الاتجاه)

الرأي الثاني لـ دارا مصطفى والذي سبقه بالكتابة ايضا:
لا معتقلين سياسيين و لا معتقلين للرأي في سجون الادارة الذاتية كما تروج بعض الجهات.
السجناء في أغلبهم من المتعاونين مع أطراف معادية للإدارة الذاتية أو من المشتبه فيهم بتلك التهمة و من تثبت برائته فهو سيكون حرا حتما.
كل الاحزاب (وحتى غير المرخصة) تعمل في مناطق الإدارة الذاتية و تعقد اجتماعاتها وبعلم الأجهزة الأمنية.
العشرات من الاعلاميين يمارسون عملهم داخل روجآفا و ينقدون الاخطاء و القصور دون مضايقة من أي جهة أمنية أو غير أمنية.
التعاون مع أطراف خارجية و جمع المعلومات و التخابر مع الخارج و إثارة البلبلة الامنية و التحريض على الاقتتال و حمل السلاح و التمرد على السلطة و رفض الحوار و رفض الأعتراف بوجود سلطة منتخبة و شرعية ليس حرية رأي ومعتقلوا هذا التصنيف ليسوا معتقلي رأي و لن يكونوا كذلك.

Facebook comments:

comments